فاشيون في "نتسيرت عيليت" نظموا حملة ليلية للاعتداء على المواطنين العرب

فاشيون في "نتسيرت عيليت" نظموا حملة ليلية للاعتداء على المواطنين العرب

نظمت مجموعة كبيرة من اليهود الفاشيين في مدينة "نتسيرت عيليت" بتاريخ ( 6/8/2003) اعتداءا وحشيا على المواطنين العرب، استخدموا خلاله الحجارة وادوات حادة، واعتدوا بالضرب على المارة، وحطموا زجاج سياراتهم، كمما ادى الى اصابة مرأة بجراح في وجهها استدعت نقلها الى المشفى لتلقي العلاج.

وقالت مصادر في الشرطة الاسرائيلية ان قرابة 200 يهودي من سكان حي بن غوريون في مدينة نتسيرت عيليت (الناصرة العليا)، اعتدوا على المواطنين العرب، ورشقوهم بالحجارة وتسببوا باصابة المرأة بجراح متوسطة في وجهها ، كما اصيب بعض افراد الشرطة بحجارة المعتدين.

وقال احد ضباط الشرطة ان المجموعة المتطرفة قامت عند منتصف الليلة بالاعتداء على المواطنين العرب في المدينة، حيث ركلوا المارة منهم، واعتدوا عليهم بالضرب، ثم رشقوا سياراتهم بالحجارة. واعتبر الضابط ما قام به هؤلاء العنصريون عملا خطيرا، وقال ان الشرطة استعانت بالوحدات الخاصة لوقف الاعتداء.

وحسب الشرطة، تم اعتقال اربعة من العنصريين المعتدين.
وجاء تجمع العنصريين واعتداءهم على المواطنين العرب، في ليلة "التاسع من آب" الذي يعتبر، حسب التقويم العبري، ذكرى خراب "الهيكل الثاني".

يشار الى ان اخر اعتداء نفذه العنصريون في نتسيرت عيليت، وقع خلال احداث اوكتوبر في العام 2000، حيث هاجمت مجموعة منهم بيوت الحي الشرقي من مدينة الناصرة العربية، وقامت الشرطة في حينه باطلاق النيران باتجاه العرب الذين تعرضوا الى الاعتداء، ما اسفر في تلك الليلة عن استشهاد شابين من شهداء الناصرة الثلاثة.