في اعقاب اغتيال الشيخ ياسين: الشرطة الاسرائيلية تقرر تكثيف قواتها في الشمال حتى حلول يوم الارض

في اعقاب اغتيال الشيخ ياسين: الشرطة الاسرائيلية تقرر  تكثيف قواتها في الشمال حتى حلول يوم الارض

اعلنت قيادة لواء الشمال في الشرطة الاسرائيلية، اليوم الاثنين، انها ستكثف قواتها منذ اليوم وبشكل خاص في يوم الارض في منطقة شمال اسرائيل، حيث الاغلبية العربية. وقالت مصادر الشرطة ان هذه الخطوة تأتي في اعقاب عملية اغتيال الشيخ احمد ياسين.

وقالت الشرطة ايضا انه تم الغاء كافة العطل التي منحت لافراد الشرطة، وذلك بهدف تعزيز تواجدها في منطقة الشمال، وخصوصا في "الاماكن الاستراتيجية"!

الملفت للنظر والمثير للتساؤل في هذا السياق، ان وسائل الاعلام الاسرائيلية اخذت تبث منذ صباح اليوم خبرا مفاده ان لجنة المتابعة العليا لقضايا المواطنين العرب في الداخل قررت اعلان الاضراب في يوم الارض الذي يحل في الثلاثين من اذار الجاري. ويأتي هذا النشر، بالرغم من ان اعلان المتابعة قرارها بالاضراب كان يوم السبت الماضي الا ان وسائل الاعلام تجاهلته بشكل غريب.

وعقب النائب د. عزمي بشارة على هذه التطورات قائلا انه "ليس لدينا شك بان هنالك محاولة اسرائيلية لاستفزاز الجماهير العربية من ناحية ولتخويفها وتهديدها من الناحية الاخرى. وهم يعلمون جيدا ان هنالك في الشارع العربي في الداخل من يطرح التصدي لسياسة اسرائيل، خاصة فيما يتعلق بسياسة هدم البيوت وعدم الاستكانة امامها وعدم التراجع. ولذلك يحاولون تخويف الشارع العربي قبل حلول يوم الارض".

واضاف بشارة: "لقد ثبت حتى الان ان كل محاولة لاسترضاء حكومة شارون والتراجع امام سياسات القوة قد كثفت من سياسات القمع الشارونية وانه ليس هنالك من طريق الا بالتصدي لها".