كوندليسا رايس لفايسغلاس: "واشنطن لن تخصم، حاليا، تكاليف اقامة الجدار من الضمانات المالية"

كوندليسا رايس لفايسغلاس: "واشنطن لن تخصم، حاليا، تكاليف اقامة الجدار من الضمانات المالية"

اوضحت مستشارة الرئيس الاميركي لشؤون الأمن القومي الأمريكي، كونوليسا رايس، للوفد الاسرائيلي الذي اجتمع بها، في واشنطن، ان الادارة الاميركية ستوافق على اقامة جدران مستقلة حول المستوطنات البعيدة عن مسار جدار الفصل العنصري، خاصة في منطقة اريئيل، مضيفة ان الادارة لا تنوي حاليا خصم تكاليف انشاء الجدار من الضمانات المالية التي ستمنح لاسرائيل.


وكان الوفد الاسرائيلي الذي يضم دوف فايسغلاس، مدير مكتب رئيس الحكومة الاسرائيلية، وعاموس يارون، المدير العام لوزارة الأمن، والعميد عيبال جلعادي، رئيس الشعبة الاستراتيجية قد توجه الى واشنطن، بناء على طلب من رئيس الحكومة، اريئيل شارون، لاقناع الادارة الاميركية بالموقف الاسرائيلي الزاعم ان الهدف من الجدار هو "توفير الامن للاسرائيليين وليس فرض حقائق واقعة على الارض"!


وكان مصدر مقرب من فايسغلاس، قد زعم، عشية سفر الوفد الى واشنطن، ان فايسغلاس سيطالب الاميركيين بتعويض اسرائيل عن التكاليف التي ستتحملها لقاء اقامة جدران مستقلة حول اريئيل والمستوطنات المحيطة بها، وتكاليف اقامة شبكة مراقبة الكترونية تتيح لاسرائيل ابقاء ثغرة في الجدار الرئيسي في تلك المنطقة..


يشار الى ان الاتفاقية الاسرائيلية الاميركية الخاصة بالضمانات المالية تسمح لواشنطن بخصم كل مبلغ تستثمره اسرائيل وراء الخط الاخضر (في المستوطنات واقامة الجدار) من المبلغ الاصلي للضمانات.


وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي، أريئيل شارون قد جدد في اعقاب جلسة عقدها مع عدد من وزراء حزب الليكود الاعضاء في المجلس الوزاري المصغر للشؤون الامنية والسياسية، موقفه السابق حيال مسار جدار الفصل العنصري في منطقة مستوطنة أريئيل وهو الامر الذي تبدي الادارة الامريكية معارضة له، حسب ما يصدر عنها من تصريحات علنية بهذا الخصوص...

ونقلت المصادر الاسرائيلية عن شارون قوله ان " مستوطنة اريئيل ستبقى حسب الحل النهائي بدون شك داخل اسرائيل" ..واضاف " بغض النظر عن القرار النهائي الذي سيتخذ في مسالة مسار الجدار ونوعيته في هذه المنطقة فان المستوطنة سوف تحصل على 100 % من الامن كغيرها من البلدات الاسرائيلية "..


الى ذلك يلتقي وزير الخارجية الاسرائيلي، سيلفان شالوم بنظيره الامريكي، كولن باول هذا الاسبوع، في نيويورك، لمناقشة مسار الجدار الفاصل، وتهديد واشنطن بخصم تكلفة اقامة الجدار من الضمانات المالية الاميركية