لقاء سري بين نتنياهو وموفاز وبداية انفراط عقد كديما الهش

لقاء سري بين نتنياهو وموفاز وبداية انفراط عقد كديما الهش

هل مركب كديما يغرق وسيبدأ الراكبون في مغادرته. فقد كشف النقاب مساء اليوم عن لقاء سري جرى بين رئيس حزب الليكود، بنيامين نتنياهو، ووزير المواصلات، شاؤول موفاز.

مجرد عقد هذا اللقاء دون التعمق في التفاصيل قد يوحي الكثير، لأنه سيعني بداية انفراط العقد الهش الذي يقف أولمرت على رأسه، كديما، بعد الفشل المدوي الذي مني به في الحرب.

وقد أورد خبر اللقاء موقع NFC الإسرائيلي وقال أن اللقاء تناول التطورات السياسية والأمنية. وأوضح المصدر أن اللقاء أجري في بيت أحد المحامين المعروفين، وفي نهايته اتفق الطرفان على مواصلة الاتصال فيما بينهما.

وقد تركز اللقاء بحسب المصدر حول التوقعات أن تنهار حكومة أولمرت قريبا، إما بسبب التورط الجنائي في قضايا الرشوة فيما يتعلق بقضية المنزل في القدس التي يتم التحقيق فيها من قبل مكتب مراقب الدولة، أو بسبب الفشل في الحرب على لبنان.

وأضاف المصدر أن تنياهو وموفاز تباحثا في إخفاقات الحرب على لبنان، وأن موفاز تحدث بتوسع عن مواقفه وتحدث عن الإدارة الفاشلة للحرب من قبل رئيس الوزراء ووزير الأمن. يذكر أن موفاز كان قد انتقد إدارة أولمرت الفاشلة للحرب بشكل علني.

وقال المصدر أن الطرفان تحدثا عن إمكانية انتقال مجموعة من أعضاء الكنيست من حزب كديما إلى الليكود. أوعن إمكانية انسحاب قسم من أعضاء كديما وتشكيل حزب جديد يكون مرتبطا بائتلاف بقيادة الليكود. وقال أن هناك 13 عضوا من كديما أبدوا استعدادهم للمشاركة في خطوة من هذا النوع. والمعنى العملي لتلك الخطوات هو إسقاط حكومة إيهود أولمرت.

وأضاف المصدر أن الطرفان تحدثا عن إمكانية تسلم موفاز وزارة الأمن إذا ما أقدم على خطوة من هذا النوع وإذا شكل نتنياهو الحكومة القادمة. وقال أن نتنياهو امتنع عن إعطاء وعد واضح ولكنه أوضح أن الإمكانية واردة شريطة أن يكون موفاز من أول من ينسحب من كديما .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018