ليبرمان: قيادة التجمع والحركة الإسلامية متطرفة ويجب محاسبة من يساند حزب الله وحماس وإيران..

ليبرمان: قيادة التجمع والحركة الإسلامية متطرفة ويجب محاسبة من يساند حزب الله وحماس وإيران..

في إطار ما وصف بأنه رسالة "تهدئة" إلى الأردن في أعقاب تصريحات الملك عبد الله الثاني، قال أفيغدور ليبرمان، رئيس "يسرائيل بيتينو" إن الأردن "ستبقى شريكاً مخلصاً وجدياً".

كما بادر العنصري ليبرمان إلى التحريض على قيادة التجمع الوطني الديمقراطي والحركة الإسلامية، بوجه خاص، مهدداً بالمحاسبة القضائية بذريعة الخروج عن القانون. كما وصف القيادة بأنها متطرفة تساند حزب الله وحماس وإيران.

وقد جاء ذلك في سياق مزاعمه بأن "غالبية العرب متساوو الحقوق، إلا أنه يجب محاسبة القيادة المتطرفة في التجمع والحركة الإسلامية" على حد قوله.

فقد كتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن ليبرمان نقل رسالة "تهدئة" في نهاية الأسبوع الماضي إلى الملك الأردني عبد الله الثاني والجماهير العربية في إسرائيل. وقال: كل عاقل يدرك أننا سنحتاج إلى الحوار مع جيراننا في المنطقة، مع الفلسطينيين ومع الأردنيين".

وجاء أن أقواله تلك تأتي رداً على تصريحات الملك عبد الله بشأن المخاوف من قيام حكومة يمين في إسرائيل. وقال إن "الأردنيين هم من أكثر الشركاء إخلاصاً وجدية"..

وأضافت الصحيفة أن ليبرمان يدرك أن دخوله إلى الحكومة سوف يثير ردود فعل حادة في وسط الجمهور العربي في إسرائيل، ولذلك قام بنقل رسالة تهدئة. وقال:" لا يوجد لدي مشكلة مع العرب في إسرائيل. هناك مشكلة مع اليسار المتطرف في وسط اليهود، الذي يقول دوماً أننا متهمون".

وتابع:" معظم العرب في إسرائيل هم مواطنون متساوو الحقوق، إلا أن الدوائر المتطرفة مثل قيادة التجمع الوطني الديمقراطي والحركة الإسلامية، يجب أن نوضح لهم بأننا لن نوافق على الخروج عن القانون".

وتابع:" من يساند نصر الله (الأمين العام لحزب الله) وحماس أو إيران يجب محاسبته"..

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018