ليفني:" فك الإرتباط انسحاب من شوارع غزة وليس إنجازاً للمعتدلين"..

ليفني:" فك الإرتباط انسحاب من شوارع غزة وليس إنجازاً للمعتدلين"..

قالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية، تسيبي ليفني، إن فك الإرتباط الأحادي الجانب كان انسحاباً من شوارع غزة، ولم ينظر إليه كإنجاز "للمعتدلين".

وفي لقائها مع رؤساء سلطات محلية، يوم أمس، الخميس، قالت ليفني:" قمنا بذلك لوحدنا، وفككنا المستوطنات، ولم نتحدث معهم. فماذا كانت النتيجة؟ تعززت قوة المتطرفين وليس المعتدلين. ورأينا الشعارات في شوارع غزة تقول إن عشر سنوات من المفاوضات لم تحقق شيئاً؛ وبقليل من الإرهاب يغادرون".

وجاء أن ليفني طالبت بمواصلة المفاوضات مع أبو مازن، ونفت ما نقل عنها بأنها توافق "على إجراء مفاوضات في ظل تواصل إطلاق النار".. وقالت:" يجب عدم تقديم تنازلات للإرهاب، ويجب عدم تقديم تنازلات إذا كان سينظر إليها كإنجاز للإرهاب".

كما جاء أن ليفني عرضت خطتها السياسية خلال اللقاء. وبحسبها فإن "الصراع الذي كان أساسه قومياً، بدأ اليوم يتحول إلى جزء من صراع شامل أساسه ديني متطرف، ومن الممكن أن يكون لذلك تأثير على إيجاد حل للصراع".

وأضافت أن إمكانية التوصل إلى حل دائم هي منخفضة جداً، حتى مع العناصر "المعتدلة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018