ليفني في جولة أوروبية لمناقشة تجنيد القوات الدولية وتطبيق القرار 1701

ليفني في جولة أوروبية لمناقشة تجنيد القوات الدولية وتطبيق القرار 1701

اجتمعت وزيرة الخارجية الإسرائيلية، تسيبي ليفني، اليوم الأربعاء، في باريس مع نظيريها الفرنسي والبلجيكي. وألمحت إلى نية كل من فرنسا وبلجيكا في زيادة مشاركتهما بشكل ملموس في القوات الدولية في جنوب لبنان.

ومن جهته قال وزير الخارجية الفرنسي في الإجتماع، أن الرئيس الفرنسي، جاك شيراك، ينوي الإعلان في نهاية الأسبوع عن زيادة الدور الفرنسي في القوات الدولية. إلا أنه امتنع عن ذكر عدد الجنود الفرنسيين المنوي إرسالهم.

وفي مقابلة مع القنوات التلفزيونية الفرنسية، واصلت ليفني الحملة على الملف النووي الإيراني، وقالت إن الوقت يعمل في صالح إيران. وزعمت أن إيران تشكل خطراً عالمياً، وأنه يجب على المجتمع الدولي مجابهة ذلك!

كما طالبت بلجيكا وفرنسا بالعمل على منع وصول الأسلحة إلى حزب الله، وتطبيق مقاطعة شاملة على السلاح بموجب القرار 1701.

ومن المتوقع أن تغادر ليفني باريس إلى روما لمناقشة موضوع لبنان والقوات الدولية مع المسؤولين الإيطاليين.

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي، جورج بوش، كان قد طلب من فرنسا، التي شاركت في صياغة قرار مجلس الأمن 1701، زيادة مساهمتها في القوة الدولية.

وفي سياق متصل، تحدث رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، مع وزيرة الخارجية الأمريكية، كونداليزا رايس، هاتفياً، حول القوات الدولية، مؤكداً على ضرورة تنفيذ قرار مجلس الأمن بأكمله. كما جاء أن أولمرت تذرع بتأخر وصول القوات الدولية، الأمر الذي يؤخر إزالة الحصار البحري والجوي عن لبنان، على حد قوله!


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018