مراقبون من السويد يتعقبون ممارسات الاحتلال الاسرائيلي في المناطق الفلسطينية

مراقبون من السويد يتعقبون ممارسات الاحتلال الاسرائيلي في المناطق الفلسطينية

ذكرت صحيفة "معاريف" , اليوم الجمعة, ان السويد سترسل 50 مراقباً لمتابعة ممارسات الجيش الاسرائيلي في المناطق الفلسطينية وإعداد تقارير يمكن أن تشكل قاعدة لدعاوى قضائية دولية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في وزارة الخارجية الاسرائيلية قولها إن ستة من هؤلاء المراقبين وصلوا في الأيام الأخيرة إلى البلاد وبدأوا بتعقب ممارسات الضباط والجنود الاسرائيليين. وأوضحت أن مبادرة السويد هذه تأتي تكملة لمبادرة موازية قامت بها في جنوب أفريقيا في فترة نظام الأبارتهايد العنصري. وستستمر هذه المبادرة لفترة سنتين وستجري تحت تسمية "مراقبة مستوى العنف واحترام حقوق الانسان والقضاء الدولي".

وبموجب المبادرة فان كل مراقب سيرافق عمل منظمات فلسطينية مختلفة وستتمثل مهمته في إعداد تقارير عن جرائم يرتكبها جنود وضباط إسرائيليون تتناقض مع قوانين ومواثيق دولية. وهذه التقارير يمكن الاستعانة بها لرفع دعاوى في المحكمة الدولية في لاهاي وكذلك لتقديم دعاوى في محاكم أخرى في أنحاء العالم المختلفة.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه المبادرة السويدية تثير غضب وزارة الخارجية الاسرائيلية, التي أرسلت بدورها الى الحكومة السويدية رسائل تؤكد معارضتها لادخال مراقبين الى حدودها وأنها ترى في هؤلاء المراقبين أشخاصاً "غايتهم القيام باستفزازات".