مراقب الدولة: مجال تحقيقنا سيحدد بعد جمع كل المواد حول الحرب

مراقب الدولة: مجال تحقيقنا سيحدد بعد جمع كل المواد حول الحرب

قال مراقب الدولة، ميخا لندن شتراوس، في حديث مع الإذاعة العامة الإسرائيلية، أن خمسين من موظفي مكتبه يعملون على فحص كافة جوانب الحرب الأخيرة على لبنان، وبعد أن يتم تجميع كافة المواد المتعلقة، سيقرر في أي المجالات سيتمحور التحقيق، ولن يكتفي فقط بفحص ما يتعلق بالجبهة الداخلية.

وقال المراقب أن حديث رئيس الوزراء، أولمرت أنه سيطلب من المراقب فحص ما يتعلق بالجبهة الداخلية يعتبر "تضييق خطوات". وحول سؤال عن استنتاجات شخصية ممكنة لرئيس الوزراء ووزير الأمن، قال المراقب أنه دون علاقة للحرب فإن الدعوة إلى تحمل المسؤولية، وطلب استخلاص الاستنتاجات الشخصية هي جزء من سياسة مكتبه.

بعد الأعياد من المتوقع أن يقدم مراقب الدولة، ميخا لندنشتراوس تقريرا أوليا إلى لجنة رقابة الدولة في الكنيست حول تحقيقاته التي بدأت قبل انتهاء الحرب. ولم يرض لندنشتراوس تفويض أولمرت ولا تعليماته بأن يقتصر تحقيق المراقب حول الجبهة الداخلية، وأوضح أنه سيفحص كل ما يتعلق في الحرب ويشمل ذلك المستوى العسكري والسياسي.

وستناقش لجنة رقابة الدولة في الكنيست، تقرير المراقب حال تقديمه إليها، وحسب القانون لديها الصلاحية أن تطلب من رئيسة المحكمة العليا تعيين لجنة تحقيق رسمية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018