مزاعم حول اطلاع خبراء مصريين على أسرار صاروخ "حيتس" الإسرائيلي

مزاعم حول اطلاع خبراء مصريين على أسرار صاروخ "حيتس" الإسرائيلي

ادعت صحيفة "معريف" في تقرير لها من يوم أمس، الجمعة، ان أسرار صاروخ "حيتس" الإسرائيلي قد انكشفت لعلماء مصريين.

ويدعي المحلل بن كسبيت، الذي أعد التقرير في صحيفة معريف، انه تم خلال الأشهر الأخيرة تبادل رسائل بين خبراء حاسوب مصريين من فرع "أي.بي.إم" ونظرائهم من العاملين في فرع "أي.بي.إم" في إسرائيل. ويقول بن كسبيت ان الطرفين تبادلا رسائل حول مسألة اكتشاف المشاكل في برنامج "موتيف" ، وهو برنامج الحاسوب المسؤول عن صاروخ "حيتس".

وتدعي صحيفة "معريف" انها تملك الوثائق التي تثبت وجود علاقات وثيقة بين موظفي شركة "أي.بي.إم" في فرع القاهرة وموظفي فرع الشركة في إسرائيل. وتدعي الصحيفة ان الفرع المصري للشركة موكل ببناء الصيغة الجديدة لبرنامج حاسوب صاروخ "حيتس"، وان هذا البرنامج الجديد سيصل الى إسرائيل ليستبدل برنامج الحاسوب الحالي.


وتقول صحيفة "معريف" انها نقلت هذه المعلومات لجهاز الأمن الإسرائيلي، وانه باعقاب نقل هذه المعلومات باشرت قوات المن الإسرائيلية باجراء فحوصات شاملة لبرامج حاسوب صاروخ "حيتس" من أجل الكشف عن وجود ملفات تجسس أو ما يسمى ملفات من نوع "حصان طروادة"، التي من الممكن انها "زرعت" داخل برنامج حاسوب الصاروخ من "قبل عناصر معادية". كما تزعم صحيفة "معريف" انه باعقاب ذلك تم قطع العلاقات بين فرعي شركة "أي.بي.إم" في القاهرة وتل ابيب.

وتقول الصحيفة ان ملفات التجسس من نوع "حصان طروادة" تستطيع ايقاف تشغيل صاروخ "حيتس" ومنعه من الانطلاق في حالة مهاجمة إسرائيل بصورايخ بالستية.

وتضيف الصحيفة ان أجهزة الأمن الإسرائيلية ترفض التعقيب على هذه المعلومات، وان أحد كبار المسؤولين في سلاح الطيران الإسرائيلي قد أكد صحة هذه المعلومات.

أما شركة "أي.بي.إم" فقد نفت هذه المعلومات كليا.