مستشار شارون لشؤون الأمن القومي: الجدار لم يأخد في الاعتبار انعكاساته على حياة الفلسطينيين الابرياء

مستشار شارون لشؤون الأمن القومي: الجدار لم يأخد في الاعتبار انعكاساته على حياة الفلسطينيين الابرياء

اعترف رئيس مجلس الامن القومي الاسرائيلي، اللواء احتياط غيورا أيلاند، بأن تخطيط جدار الفصل العنصري الذي تقيمه اسرائيل على اراضي الضفة الغربية المحتلة، لم يأخذ في الاعتبار انعكاساته على حياة الفلسطينيين الابرياء.

وبرأي ايلاند، الذي كان يتحدث خلال محاضرة القاها في مدينة ميونخ الألمانية، يعتبر الجدار "حيويا، شرعيا ومؤقتاً"، لكن الطاقم الذي خططه فشل في التنبؤ بانعكاساته على حياة الفلسطينيين الابرياء. ولذلك يتحتم على اسرائيل، الآن، دراسة كافة ابعاد الجدار واتخاذ خطوات كفيلة بتحسين الوضع، وتغيير مسار الجدار في الاماكن الضرورية".

وامتنع ايلاند، خلال اول ظهور له في الخارج كمستشار لشؤون الامن القومي، عن التطرق الى خطة اخلاء المستوطنات التي يقوم ببلورتها بناء على طلب من رئيس الحكومة. وادعى ان الخطوات الاحادية الجانب التي بادرت اليها حكومة شارون تشكل خيارا لا مفر منه . كما ادعى ان اسرائيل ما زالت متمسكة بالرؤية الشرق اوسطية التي طرحها الرئيس الاميركي جورج بوش في خطاب حزيران 2002، وتعتبر هذه الرؤية قاعدة مفضلة لاستئناف المفاوضات، لكنه اذا اتضح، خلال الأشهر القادمة، ان تطبيق خارطة الطريق، ليس ممكنا، لن يكون امام اسرائيل الا المبادرة الى الانفصال من جانب واحد". وبرأيه يتعبر تلك الخطوة عن قرار اسرائيل الفصل بين ابناء الشعبين.

وادعى ايلاند ان تجربة الانسحاب من لبنان، "تفند الادعاء بأنه يكفي اخلاء الاراضي العربية كي يتم حل المشاكل". وبرأيه "رغم الجهود التي تبذلها اسرائيل للتدقيق في اعادة انتشارها على الحدود الشمالية وتحريك السياج الحدودي بما يتلاءم مع ذلك، يواصل حزب الله ادارة حرب ضد اسرائيل على الحدود الشمالية وفي المناطق الفلسطينية، وتشكيل خطر استراتيجي على شمال اسرائيل عبر نصب 10 الاف صاروخ يملكها، وجر اسرائيل وسوريا الى مواجهة عسكرية رهيبة، خلافا لرغبتهما"!