مشروع في أروقة البلدية: حي يهودي يشمل 90 وحدة سكنية في منطقة "الشيخ جراح" في القدس المحتلة

مشروع في أروقة البلدية: حي يهودي يشمل 90 وحدة سكنية في منطقة "الشيخ جراح" في القدس المحتلة

ذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أن رجل الأعمال اليهودي، ارفويون موكوفيتش، يقف من وراء مشروع اقامة حي يهودي يضم 90 وحدة سكنية داخل الحي العربي "الشيخ جراح" في القدس الشرقية المحتلة. وسيكون الحي قبالة محطة للشرطة الإسرائيلية وفندق "هايات". وحسب التخطيط فإن الحي من شأنه سيعزّز التواجد اليهودي في المنطقة.

وقدم المحامي ايتان جيبع الى بلدية القدس هذا الاسبوع طلبصا لقبول هذا المشروع واقامة الحي المذكور. وكان المحامي ادعى أن قطعة الأرض التي سيبنى عليه الحي هو بملكية رجل الأعمال موسكوفيتش.

وذكرت "هآرتس" أن الحي "المستقبلي"، سيقوم على مسطح "فندق شيبرد". الذي ملكه موسكوفيتش في العام 1985 من منطقة "وادي المفتي".

واعتاد موسكوفيتش على زيارة المنطقة مرة كل عام للإطلاع عليها عن كثب. ويذكر ان المبنى يستعمل الى ما يسمى بـ "حرس الحدود" الاسرائيلي ويستعمل كمعسكر للجيش. وتشكن حأيضًا في نفس الشارع ست الى يبع عائلات يهودية.
وتصل المساحة الى عشرة دونمات تقريبًا.

وحسب الطلب الذي قدّم للبلدية، فإن الحي اليهودي الجديد سيكون على مساحة تسعة دونمات ويشمل 90 وحدة سكنية المقسمة على ست عمارات. وكل عمارة تشمل ثمان طبقات وكنيس وحدائق ومشاحة غير مستقلة ايضًا.

وذكرت الصحيفة أنه حتى الآن لم تبحث بلدية القدس في هذا الطلب أبدًا. وكانت الجمعية التابعة لموسكوفيتش طلبت من البلدية هدم مبنى فندق شيبرد، إلا أنّ لجنة الحفاظ على المباني في البلدية قررت الاسئناف على طلب الجمعية هدم الفندق.

وحسب طلب المشروع المقدم فسيتم هدم جزء من فندق "شيبراد الذي بني في العام 1945.

ويذكر ان رجل الاعمال موسكوفيتش يقف من وارء بناء الحي اليهودي الآخر في شرقي القدس. وكان اشترى ارضًا في منطقة ابو ديس ويخطط لاقامة حي يهودي اسمه "كيدمات تسيون". وحسب مصادر أخرى فانه ايضًا يقف من وراء بناء العقارات من كنيسة الروم الارثذوكس.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة