مصادر اسرائيلية تدعي احراز تقدم في المفاوضات مع حزب الله نحو ابرام اتفاق تبادل اسرى

مصادر اسرائيلية تدعي احراز تقدم في المفاوضات مع حزب الله  نحو ابرام اتفاق تبادل اسرى

ادعت المصادر الاسرائيلية ، مساء اليوم ، أنه تم احراز تقدم ملموس في المفاوضات التي تجري بين إسرائيل ومنظمة حزب الله اللبنانية.وادعت المصادر ان المفاوضات تجري بوساطة المانية.

وأفادت هذه المصادر بأن اللواء إيلان بيران، يرأس طاقم المفاوضات الإسرائيلي وقد زار ألمانيا مؤخرًا، والتقى مع بعض الوسطاء الألمان،ومن بينهم أحد أعضاء مكتب المستشار الألماني.

ولم يتم حتى الان اي تاكيد لهذه الانباء من اي مصدر لبناني او عربي سوى ما تم نشره اليوم في صحيفة "الوطن" السعودية،التي اجرت مقابلة مع الشيخ حسن نصر الله، وفيها عبر الشيخ نصرالله توقعه إجراء مفاوضات قريبًا حول تبادل أسرى مع إسرائيل،ومن جهة اخرى اكد جدية منظمة حزب الله ّ في تهديده بخطف مزيد من الجنود الإسرائيليين في حالة فشل المحادثات.

والمح نصر الله أنه قد "بدأت بالفعل بعض الاتصالات، وستكون هناك في وقت قريب مفاوضات ، وسنرى إلى أين ستصل. نحن نعمل على أن نتمكن من خلال جهود الوسطاء الحاليين أن نصل إلى نهاية سعيدة لهذه القضية..." واضاف " إن ما قلته في الكلمة التي ألقيتها في بلدة جبشيت هو أمر جدي، وقد قرأت تعليقات بعض المسؤولين الإسرائيليين على ما قلته، بعضهم قال إن كلامي كان مناورة، وهم يقولون ذلك من أجل بعث الاطمئنان في الرأي العام الإسرائيلي، ولكنهم يعرفون جيداً أن هذا الكلام جدي، وقد أعلنته مباشرة من دون وسيط إعلامي أو تسريبات صحفية. لقد قلته جهاراً نهاراً بصوتي وصورتي. لقد قدمت التزاماً واضحاً لا لبس فيه، وهذا يعني أننا سنكون مضطرين بالفعل إلى أسر جنود إسرائيليين جدد، لأن لدينا التزاماً قاطعاً بتحرير أسرانا".

وزعمت المصادر الإسرائيلية أن الخطة التي يتم تداولهاحاليًا تقضي بإطلاق سراح الأسير إلحنان تننباوم والجنود الإسرائيليين الثلاثة، مقابل إفراج إسرائيل عن أسرى لبنانيين، وعلى رأسهم الشيخ عبد الكريم عبيد ومصطفى ديراني المعتقلان في إسرائيل منذ بداية التسعينيات، بعد أن اختطفهم الجيش إلاسرائيلي .
وفي هذا السياق يذكر ان الشيخ حسن نصرالله قد اكد في كل تصريحاته انه لن يكتفي بتحرير اسرى لبنانيين ،وانه يشترط ابرام اي اتفاق لتبادل اسرى بتضمن اسرى فلسطينيين ايضا.