مصادر اسرائيلية تزعم ان شارون لم يناقش مع بوش مسألة قصف المفاعل النووي الايراني

مصادر اسرائيلية تزعم ان شارون لم يناقش مع بوش مسألة قصف المفاعل النووي الايراني

زعمت مصادر اسرائيلية في واشنطن، صباح اليوم، ان رئيس الحكومة الاسرائيلية، اريئيل شارون، والطاقم الذي رافقه خلال زيارته الأخيرة لواشنطن، لم يناقشوا مع الرئيس الاميركي، جورج بوش، احتمال قيام اسرائيل بمهاجمة المفاعل النووي الايراني في مدينة بوشهار. لكن المصادر ذاتها اكدت ان الرئيس بوش ينظر الى مسألة المفاعل الايراني بذات المنظار الاسرائيلي ويتفق مع موقف الحكومة الاسرائيلية التي تزعم ان ايران ستمتلك خلال فترة قصيرة جدا، اسلحة الدمار الشامل، بما فيها صواريخ بعيدة المدى، تشكل خطرا على الشواطئ الاميركية، ايضا!!

وكانت صحيفة واشنطن بوست الاميركية، قد نشرت امس، انه يساور واشنطن قلق كبير ازاء احتمال قيام اسرائيل بقصف المنشآت النووية الإيرانية لتدميرها ومنع ايران من الوصول الى اللحظة الحاسمة التي تنجح فيها بإنتاج أول قنبلة نووية، وفقـًا لما كتبه جيم هوغلاند في الصحيفة.

وأفاد هوغلاند نقلاً عن مصادر أمريكية وإسرائيلية أن واشنطن أثارت تخوفها من الخطوة الاسرائيلية المحتملة، خلال اللقاء الذي جرى بين الرئيس الأمريكي، جورج بوش، ورئيس الحكومة الإسرائيلية، أريئيل شارون، قبل أسبوعين.

يشار الى ان شارون كان قد اصطحب معه الى واشنطن، سكرتيره العسكري، اللواء يوآف غلانط، الذي عرض أمام بوش صور وخرائط وتقارير اعدها جهاز الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية حول البرنامج النووي الإيراني، الامر الذي يؤكد كذب المزاعم الاسرائيلية القائلة بأن شارون وبوش لم يناقشا هذه المسألة.

وتدعي اسرائيل أن إيران ستحصل على القنبلة خلال سنة او سنتين، لذلك ترى انه " يجب العمل فورًا".

وقال الكاتب الاميركي جيم هوغلاند، ان واشنطن ينتابها القلق ازاء احتمال قيام إسرائيل بالتتخطيط من جانب واحد لقصف المنشآت النووية الايرانية، على غرار ما فعلته حكومة بيغين عندما قررت قصف المفاعل النووي العراقي سنة 1981.

الى ذلك اعترف الرئيس السابق لجهاز الموساد الاسرائيلي، النائب ايهود ياتوم، في تصريحات اذاعية، صباح اليوم انه كان للموساد دوره في تدمير المفاعل النووي العراقي، وانه يمكنه القيام بدور كبير في تدمير المفاعل النووي الايراني.

وبرأي ياتوم فان ما يقلق اسرائيل هو ليس مفاعل بوشهار، الذي يعترف ياتوم بأنه مفاعل لتدعيم الطاقة الكهربائية في ايران، وانما مفاعل اخر يزعم ياتوم انه يتولى تصنيع الاسلحة غير التقليدية.