مصلحة السجون تنوي وضع أجهزة لتشخيص أقارب الأسرى السياسيين

مصلحة السجون تنوي وضع أجهزة لتشخيص أقارب الأسرى السياسيين

تنوي مصلحة السجون الإسرائيلية أن تضع في مداخل السجون، التي تضم بين جدرانها سجناء سياسيين (أمنيين)، أجهزة "بيومترية" من أجل تشخيص عائلات الأسرى بموجب بصمات كف اليد.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية أن مأمور مصلحة السجون، يعكوف غانوت، قد قرر ذلك، بذريعة أنه هناك حالات كثيرة حاول فيها أقارب من عائلة الأسير، الذين منعوا من الزيارة، الدخول ببطاقة شخصية تعود لأحد أبناء العائلة.

وزعمت مصلحة السجون أن الهدف من هذه الخطوة هو منع الأسرى من نقل تعليمات لتنفيذ عمليات عن طريق أبناء العائلة ممن يتعاونون مع المنظمات الفلسطينية.

وفي هذا السياق تجدر الإشارة إلى أن مصلحة السجون قامت مؤخراً، بعد وقوع الجندي الإسرائيلي في الأسر، بوقف بث الفضائيات العربية في السجون، بزعم المخاوف من إمكانية نقل رسائل "إرهابية" بهذه الطريقة!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018