مكتب الرئيس الفرنسي: شارون شخصية غير مرغوب فيها في فرنسا

مكتب الرئيس الفرنسي: شارون شخصية غير مرغوب فيها في فرنسا

يذكر ان رئيس الوزراء الاسرائيلي، كان قد قال اثناء لقاء عام مع ممثلي جمعيات يهودية اميركية: اقترح على كل اليهود ان ياتوا الى اسرائيل لكن المسالة ضرورية للغاية بالنسبة الى يهود فرنسا الذين يجب ان يتحركوا فورا." محذرا من ان " مجرد وجود عشرة في المئة من سكان فرنسا من المسلمين يهيء لشكل جديد من معاداة السامية "... !

وقال بيان صدر مساء اليوم عن مكتب الرئيس الفرنسي، جاك شيراك ان زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي، أريئيل شارون المرتقبة لفرنسا والتي لم يحدد موعدها بعد، غير مرغوب بها ولن ترى النور دون حصول فرنسا على اجوبة واضحة بشان التصريحات انفة الذكر..

واوضح البيان ان الرسالة سلمت للجهات المعنية في اسرائيل عبر القنوات الدبلوماسية.

بدورها نقلت الاذاعة الاسرائيلية، عن مستشار شارون لشؤون الاعلامية ان الاخير لا ينوي التراجع عن تصريحاته بخصوص " ظاهرة اللاسامية المستشرية في فرنسا ودعوته لليهود هناك للقدوم الى اسرائيل"..

وكانت فرنسا دانت بشدة التصريحات التي صدرت عن شارون في وقت سابق من الاسبوع الماضي .ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية تصريحات شارون بانها غير مقبولة اطلاقا وتعتبر تدخلا في شؤون فرنسا الداخلية ، مشددا على ان ما قاله عن تعرض اليهود الفرنسيين لاعمال معادية للسامية غير صحيح .

من ناحية اخرى، دانت شخصيات يهودية فرنسية دعوة شارون هذه لليهود الفرنسيين. واصدرت رابطة المؤسسات اليهودية الفرنسية بيانا اكدت فيه ان رئيس الحكومة الاسرائيلية لا يمكنه ان يتحدث باسم اليهود الفرنسيين وانه يجهل الحقيقة حول اوضاعهم باعتبارهم مواطنين فرنسيين .

ونقلت المصادر عن ثيوكلين احد قادة الطائفة اليهودية الفرنسية في تصريح للتلفزيون الفرنسي الليلة قوله : " اننا ابناء الطائفة اليهودية في فرنسا لم نكلف اطلاقا شارون لان يتحدث باسمنا خاصة اذا كان حديثه غير صحيح "اعلنت فرنسا، مساء اليوم، انها تعتبر رئيس الوزراء الاسرائيلي، أريئيل شارون شخصية غير مرغب فيها في اراضيها الى ان يقوم بتقديم الشرح الوافي لتصريحاته الاخيرة التي دعا فيها اليهود الفرنسيين للهجرة فورا لاسرائيل لتعرضهم لعمليات معادية للسامية على حد تعبيره