من «زلات لسان» حالوتس

من «زلات لسان» حالوتس

ولهذا، صدر عنه، خلال فترة خدمته في الجيش، العديد من التصريحات التي تشهد على صفاته السلبية، والوحشية، التي أدت إلى فشله في نهاية المطاف. فيما يلي أهمّها:
*********
"ضربة خفيفة في الجناح"
في مقابلة لصحيفة هآرتس مع حالوتس، قائد سلاح الجو آنذاك، وفي إجابة لسؤال عن شعور قائد الطيّارة الحربية عند قصفه لقنبلة بوزن طن على عمارة مأهولة بالسكان (المقصود القنبلة التي استهدفت الشهيد صلاح شحادة وحصدت 16 شهيدًا مدنيًا معظمهم من الأطفال)، قال: «كل ما أشعر به هو ضربة خفيفة في جناح الطائرة جراء انفصال القنبلة، بعد ثوان لا أشعر بشيء».
**********
"بيع، بيع"
قالها لمستشار الاستثمارات في بنك لئومي في تل أبيب، في صباح يوم اندلاع الحرب على لبنان. حالوتس وجد لنفسه وقتا ملائما للتداول في أسهم البورصة، الأمر الذي ألحق الضرر بـ»هيبته» وسمعته الحربيّة...
**********
I really don’t care
قالها بالانكليزية ردًا على سؤال الصحفية إيلانا ديان بشأن الانتقادات على قرار الذهاب إلى الحرب وطريقة إدارتها.
*********
الاستخبارات لا تعرف ما لا تعرفه!
بعد اختطاف الجندي غلعاد شليط صرح حالوتس تصريحًا دلّ على حرج أجهزة الاستخبارات العسكريّة، حيث قال: «الاستخبارات تعرف ما تعرف، ولا تعرف ما لا تعرفه!».


"فصل المقال"

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018