نائب وزير الأمن يدعو الى محاكمة الإسرائيلي الذي أصيب بجراح خطيرة برصاص قوات الاحتلال

نائب وزير الأمن يدعو الى محاكمة الإسرائيلي الذي أصيب بجراح خطيرة برصاص قوات الاحتلال

دعا نائب وزير الأمن الإسرائيلي، زئيف بويم، الى محاكمة الشاب جيل نعماتي، الذي أصيب أمس (الجمعة) اصابة خطيرة برصاص قوات الاحتلال في قرية مسحة الفلسطينية خلال مظاهرة ضد سور الفصل العنصري. كما دعا بويم الى محاكمة ناشطة السلام الدولية التي أصيبت هي الاخرى خلال التظاهرة. وقد ادعى بويم ان المتظاهرين حالوا اثارة الاستفزاز والحاق الضرر ب"الجدار"، كما ادعى نائب الوزير بان "الجدار تحظى باجماع عريض بين الجمهور الإسرائيلي".

أما الوزير العنصري المتطرف عوزي لانداو، فقد دافع عن الجنود الذين اطلقوا الرصاص الحي على المتظاهرين ووصف نشطاء السلام ب"المتعاونين مع الارهاب". وقال هذا الوزير المتطرف "من يلحق الضرر بالجدار فانه يساعد الارهاب، ويعبد الطريق أمام المخربين الانتحاريين".

وتعقيبا على تصريحات لاندوا هذه قال المتحدث باسم حزب العمل بان أقوال الوزير هذه تهدر دم كل من يعارض جدار الفصل، واستهجن حزب العمل عدم قيام رئيس الحكومة، أريئيل شارون، بالرد على هذه التصريحات واستنكارها.