نتنياهو ونافيه لم يتوصلا الى اي حل لازمة المستشفيات

نتنياهو ونافيه لم يتوصلا الى اي حل لازمة المستشفيات

اختتم وزير الصحة الاسرائيلي، داني نفيه، ووزير المالية، بنيامين نتنياهو، مساء اليوم، اجتماعا آخر بينهما دون التوصل الى أي تقدم يضمن حل أزمة المستشفيات الحكومية. وهذا هو اللقاء الثالث بين الوزيرين منذ اندلاع الازمة. ولم يشر اي مصدر في الوزارتين، مساء اليوم، الى احتمال انعقاد لقاء آخر بين الوزيرين، او اذا ما تم الاتفاق على موعد اخر.

وقد وصل عدد المستشفيات الحكومية التي تعاني من الأزمة والتي اعلنت تقليص خدماتها الى تسعة مستشفيات. حيث انضم اليوم مستشفى رمبام في حيفا ومستشفى نهاريا الى الاجراءات التباطؤية واعلنا عن تقليص الخدمات الطبية بسبب نقص حاد في الأدوية الضرورية.

وكان وزير الصحة داني نافية قد قال خلال اجتماع لجنة المالية لالبرلمانية، صباح الثلاثاء، ان المستشفيات الحكومية بحاجة الى 200 مليون شاقل بشكل فوري للعودة الى العمل بشكل اعتيادي.

وكان مستشفى زيف في صفد قد اعلن، الاثنين، انه لن يستقبل المزيد من المرضى كما أعلنت مستشفيات اخرى عن تقليص عدد العمليات الجراحية بما فيها جراحة القلب.

والمستشفيات التي قلصت خدماتها هي: رمبام، زيف، هعيمق، بوريا، بني تسيون، ولفسون، هلل يافيه، بيلنسون، وهشارون اضافة الى مستشفيات الأمراض العقلية.

هذا وأعلن مستشفى سوروكا في بئر السبع هو الاخر عن تقليص عدد العمليات الجراحية.