نتنياهو يزعم ان الاراضي التي اقيم عليها الجدار لم تكن عربية، بل استولى عليها العرب واستردتها اسرائيل!!

نتنياهو يزعم ان الاراضي التي اقيم عليها الجدار لم تكن عربية، بل استولى عليها العرب واستردتها اسرائيل!!

في خطاب عكس صلافة المحتل البشع والاستعلاء الوقح، شن وزير المالية الاسرائيلي، مساء اليوم، هجوما على قضاة المحكمة الدولية في لاهاي، زعم خلاله ان الاراضي التي تقيم عليها اسرائيل جدار الفصل العنصري، ليست اراض عربية، وانما اراض استولت عليها الجيوش العربية ثم استعادتها اسرائيل!!

وبلهجة استعلائية وعنصرية فاضحة، زعم نتنياهو خلال مؤتمر للسياحة عقد في القدس، ان اسرائيل تقيم الجدار كي تمنع وقوع كارثة ثانية ضد اليهود! وهاجم القضاة من خلال تزييف فاضح للحقائق، زاعما ان ما يفعلونه في لاهاي هو محاولة منع اسرائيل من الدفاع عن نفسها وعن حياة اليهود.

وكرر هذا الوزير الصلف اتهامه للفلسطينيين بالارهاب قائلا انهم هم من يجب محاكمتهم وليست اسرائيل التي اعتبرها الضحية، علما ان نتنياهو هذا كان اول رئيس حكومة اسرائيلي، عمل، بعد رابين، على تدمير الاتفاقيات الموقعة من الفلسطينيين وقاد بالتالي الى حمام الدم المتواصل منذ قرر حفر نفق تحت الاقصى.

وواصل نتنياهو مخاطبة قضاة المحكمة الدولية بلهجة استعلائية وقحة، قال فيها: "ليس لكم أي حق في أن تكونوا بمثابة ضمير أخلاقي للشعب اليهودي. لقد وجّه هذا الضمير أعمالنا على امتداد أربعة آلاف عام. إن دولة إسرائيل قائمة على الضمير التوراتي، ووفقـًا لهذا الضمير، فإن الحفاظ على حياتنا أهمّ من الحفاظ على جودة حياة الآخرين. لا أعرف إذا كانت المحكمة تفهم هذا الأمر، لكننا سنستمر في الدفاع عن أنفسنا، وسنبني الحواجز التي تحول دون قتل المدنيين الأبرياء. إن هذا هو ما سوف يهزم الإرهاب".

وكرر نتنياهو دعوته الى عزل اليهود عن العرب تمامًا، لكنه لم يقل ان كان هذا العزل يعني انمقلع المستوطنين الذي ساهم في ترسيخ وتوسيع بؤرهم على اراضي العرب. وزعم ان الجدار الاسرائيلي هو جدار أمني وغير سياسي.