نتنياهو يعتبر اقرار الخطة الاقتصادية الجديدة "تحولا تاريخيا في الاقتصاد الاسرائيلي"

نتنياهو يعتبر اقرار الخطة الاقتصادية الجديدة "تحولا تاريخيا في الاقتصاد الاسرائيلي"

للمزيد حول اقرار الكنيست للخطة الاقتصادية صباح اليوم - انظر


الائتلاف انتهج اساليب الدكتاتورية لتسريع مصادقة الكنيست على خطة التقشف الاقتصادية

واعتبر ان تطبيق هذه الخطة " سوف يؤدي الى تحديث المرافق الاقتصادية في اسرائيل وجعلها اكثر حرية وقدرة على التنافس" .

وكرر نتنياهو في سياق مؤتمر صحافي عقده في مدينة القدس بعد ظهر اليوم اشارته الى ان " الخطة الاقتصادية للحكومة تحظى بدعم وتقدير الاوساط الاقتصادية العالمية وتثير اهتمامها للاستثمار في الاقتصاد الاسرائيلي" على حد قوله.

يشار الى ان الهيئة العامة للكنيست، كانت صادقت فجر اليوم (الخميس) على الخطة الاقتصادية في القراءتين الثانية والثالثة، وسط خلاف حاد بين المعارضة البرلمانية والائتلاف الحكومي حيث قرر الاخير تغيير جدول النقاش وتسريع التصويت، ليتم بالتالي التصويت بالجملة على آلاف التحفظات التي قدمها النواب من المعارضة وذلك اعتمادا على المادة 131 من دستور الكنيست التي تتيح لها منع المعارضة من استغلال حقها الديموقراطي بالتصويت على كل تحفظ على انفراد، وهو ما دفع بالمعارضة الى الخروج من قاعة الكنيست ومقاطعة التصويت لتحصل خطة نتنياهو على تأييد 53 نائبا، فقط، ما يعني ان ثلث الائتلاف الحكومي، تقريبا، لم يشارك في التصويت على الخطة.

يذكر، ان الخطة الاقتصادية الجديدة تقضي بتقليص قرابة 10 مليارات شيكل من ميزانية الدولة وانزال ضربات اقتصادية واسعة بالقطاعات والشرائح الاجتماعية الضعيفة، ما يهدد بتعميق ظواهر الجوع والفقر في البلاد خاصة في الوسط العربي الذي يعاني اصلا من احجاف منهجي متواصل في الميزانيات.

ويرى عدد من المحللين ان الخطة الاقتصادية الحكومية قد تساعد في الحيلولة دون مواصلة الانهيار الاقتصادي خلال العام الجاري ( 2003)، لكنها لن تساهم، بانتعاشه ، حيث تفترض الخطة الحالية ان يبدأ الحديث عن الانتعاش في الاقتصاد الاسرائيلي مجددا خلال السنوات العشر المقبلة، خاصة في حال استمرار الانتفاضة الفلسطينية وما تكبده من خسائر جمة للاقتصاد الاسرائيلي النازف..

وصف وزير المالية الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو اقرار الخطة الاقتصادية الحكومية الجديدة، من قبل الكنيست صباح اليوم بالتحول التاريخي في اقتصاد اسرائيل.