نقابة العمال العامة تدرس خطوات التضامن مع المعلمين؛ منظمة المعلمين ستقدم ردها إلى المحكمة اليوم..

نقابة العمال العامة تدرس خطوات التضامن مع المعلمين؛ منظمة المعلمين ستقدم ردها إلى المحكمة اليوم..

ستجتمع إدارة النقابة العامة للعمال اليوم في تل أبيب من أجل أتخاذ قرار حول الخطوات التي ستتخذها للتضامن مع المعلمين فوق الابتدائيين الذين دخل إضرابهم أسبوعه الرابع . ولم يستبعد أعضاء مجلس الإدارة إمكانية الإعلان عن نزاع عمل ليتسنى للنقابة من الإعلان عن إضراب بعد أسبوعين حسب القانون.

وستقدم منظمة المعلمين اليوم ردها لمحكمة العمل اللوائية على طلب الحكومة ومركز الحكم المحلي بإصدار أمر يمنع المعلمين من مواصلة إضرابهم. ومن جانب آخر ينظم المعلمون حملة تواقيع على استقالات في حال صدر أمر من المحكمة بإنهاء الإضراب.

وستقدم منظمة المعلمين ردها على طلب الحكومة ومركز الحكم المحلي قبل الساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم، وفقا لقرار القاضي ستيف آدلر. ولم تحدد المحكمة بعد موعدا للبت في القضية، إلا أن التقديرات تفيد أن الجلسة ستعقد يوم غد.

وطلب القاضي من الجانبين تقديم معلومات ومعطيات حول موعد امتحانات التوجيهي "بغروت"، وظروف عمل المعلمين والاقتراحات التي تم تداولها لإنهاء الأزمة.

ومن جانب آخر وفي خطوة تعبر عن الانقسام في موقف السلطات المحلية، المشغل المباشر للمعلمين، سيقدم 11 رئيس سلطة محلية للمحكمة عريضة تأييد لإضراب المعلمين، ويرون أن مشاركة مركز الحكم المحلي في طلب وقف الإضراب يخالف قرار إدارة سابق وأنه لم يدرس بشكل كاف.

وقد تم تقديم الطلب للمحكمة بإصدار أمر يمنع المعلمين من مواصلة إَضرابهم يوم الخميس الماضي، وسوغت وزارة التربية والتعليم طلبها بأن الإضراب يمس بشكل كببر في احتمالات نجاح الطلاب في امتحانات التوجيهي.

وأكد رئيس منظمة المعلمين، ران إيريز أن 3 آلاف معلم أعلنوا أنهم سيستقيلون من عملهم إذا ما أصدرت المحكمة أوامر تمنع المعلمين من مواصلة إضرابهم. وتعتزم المنظمة في هذه الحالة تقديم التماس للمحكمة العليا.