هآرتس: "اولمرت تعرض لضغط من بيرتس من اجل الخروج الى الحملة العسكرية الواسعة "

هآرتس: "اولمرت تعرض لضغط من بيرتس من اجل الخروج الى الحملة العسكرية الواسعة "

نقلت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية، أن رئيس الوزراء ايهود اولمرت ووزير الأمن الاسرائيلي عمير بيرتس قررا يوم الجمعة الماضي الخروج الى الحملة العسكرية البرية الواسعة ولا زال بيرتس حتى هذه اللحظة مقتنعًا بأنَّ التأخير في تنفيذ الحملة العسكرية جاء من "أجل الضغط على مجلس الأمن لصياغة قرار لصالح اسرائيل." إلا أن "هآرتس" نشرت افادتان في هذا الشأن.

وجاء في الافادة الأولى ان التأخير في تنفيذ القرار الذي اتخذ يوم الاربعاء على يد المجلس الوزاري المصغر، نبع من ان اولمرت قرر يوم الجمعة الخروج الى الحملة وأن التأخير نبع نتيجة خلل تقني لم يمكن الخروج الى الحملة. كان هدف اولمرت هو اظهار "انتصار" معين مع وصول الجيش الى نهر الليطاني والتمركز عن حد يحاصر جنوب لبنان والعمل بالشكل المطلوب أمام حزب الله.

اما الافادة الثانية تشير الى ان بيرتس هو من بادر الى انطلاق الحملة العسكرية، بعدما ضغط على أولمرت وأقنعه. ويذكر ان بيرتس زار قادة الجبهة الشمالية قبل القرار وتعرض لضغط من قبل قادة الجيش هناك. وقال لهم بيرتس "انتم تقنعون المقتنع".

وحسب هآرتس، فإنَّ بيرتس حاول الضغط على اولمرت اكثر من مرة الا ان اولمرت لم يقبل الخروج الى العملية. وكان قد تبين مع صبيحة الجمعة الماضي أن المسودة التي اعدها مجلس الأمن "ليست جيدة لاسرائيل". وقد صعد بيرتس الى مكتب اولمرت واقنعه على مدار 3 ساعات من اجل القيام بهذه الحملة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018