هآرتس: لم يحصل أي تقدم في المفاوضات بين حماس وإسرائيل بشأن تبادل أسرى..

هآرتس: لم يحصل أي تقدم في المفاوضات بين حماس وإسرائيل بشأن تبادل أسرى..

أفاد موقع "هآرتس" على الشبكة، نقلاً عن مصادر لها دور في الوساطة لعقد صفقة تبادل أسرى بين حماس وإسرائيل، أن يكون حصل أي تقدم في المفاوضات مع حماس من أجل التوصل إلى صفقة تتيح إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير، غلعاد شاليط. وبحسب أقوال المصادر ذاتها لا يوجد أي اتفاق بين إسرائيل وحماس على أسس صفقة التبادل في أي من المواضيع المطروحة.

وقالت المصادر أيضاً:" لا يزال هناك خلاف حول شروط إطلاق سراح شاليط. وأنه من الواضح للطرفين أنه سيتم تبادل أسرى، إلا أنه لا يوجد اتفاق محدد بشأن عدد الأسرى الذين سيتم إطلاق سراحهم مقابل شاليط، ومن هم، ومتى يتم إطلاق سراحهم".

وجاء أنه لم يحصل أي تقدم في المحادثات التي جرت في الأسبوع الأخير. وبحسب "هآرتس" لم تبدأ بعد المفاوضات الحقيقية حول تنفيذ الصفقة، والآلية التي ستؤدي إلى إطلاق سراح شاليط والأسرى الفلسطينيين، وأن المحادثات لا تزال في مراحلها الأولى.

كما جاء أن "مصر لا تزال الوسيط الأساسي في قضية شاليط".

ونقلت "هآرتس" أيضاً عن نوعام شاليط، والد الجندي الأسير، أنه لم يتلق أية معلومات رسمية بشأن دور قطر في التوسط لإطلاق سراح غلعاد الأسير.

وبحسب شاليط الوالد، فإنه لا جديد في المعلومات، وأنه لا يزال ينتظر الإطلاع على نتائج الإتصالات الأخيرة. وقال:" عندما أقرأ ما ينشر، فأنا أتوجه إلى الصحافيين الذين يتابعون ما يحصل في السلطة الفلسطينية، وليس إلى رئيس الحكومة".

وفي سياق ذي صلة، فإن عائلتي الجنديين الأسيرين لدى حزب الله، تشيران إلى أن النشاط الجماهيري بشأن الجنديين قد تراجع، ويقتصر على محاضرات في المدارس.

وقال والد الجندي أودي غولدفاسر أن هناك مخاوف حقيقية من تجميد ملف الجنديين الأسيرين في لبنان. وأضاف أنه لا يزال ينتظر تلقي إجابة من السكرتير العام للأمم المتحدة، في نهاية زيارة مبعوث الأمم المتحدة إلى بيروت.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018