واشنطن:"ضمانات" بوش انجاز كبير للاسرائيليين ولكنها مقابل "فك الارتباط"

واشنطن:"ضمانات" بوش انجاز كبير للاسرائيليين ولكنها مقابل "فك الارتباط"


يذكر ان تصريحات السفير الاسرائيلي هذه تأتي منسجمة ايضا مع ما كان صدر عن البيت الابيض الذي " تجند بكل قواه " لمساعدة رئيس الوزراء الاسرائيلي، اريئيل شارون، على الفوز في الاستفتاء الداخلي الذي سيجريه حزبه، حول خطة فك الارتباط في وقت يشير فيه اخر الاستطلاعات الى حدوث انقلاب كبير في الحزب، لصالح المعارضين للخطة.

فقد كررت واشنطن، يوم الخميس الماضي، على لسان مسؤولين في البيت الأبيض، تمسك الرئيس جورج بوش برسالة الضمانات التي سلمها لشارون، خلال قمة واشنطن الاخيرة. وروجت واشنطن الى تمسك بوش برسالته رغم ما يتعرض له من "ضغوطات شديدة من قبل العالم العربي"، على حد تعبير متحدث اميركي، وذلك في محاولة منها لاقناع اعضاء الليكود بالتصويت الى جانب الاستفتاء، كي لا يوجهوا بالتالي ضربة ليس الى شارون، فحسب، وانما الى بوش، ايضا، حسب ما يروج له المقربون من شارون. 

بدوره قال الناطق بلسان مجلس الامن القومي الاميركي، ريتشارد باوتشر، في تصريحات ادلى بها للاذاعة الاسرائيلية يوم الجمعة الماضية، ان بوش يتمسك بكل الالتزامات التي تعهد بها امام شارون، خطيا وشفهيا، ولا ينوي التراجع عنها. ونفى باوتشر ان تكون رسائل التوضيح التي يقال ان بوش سيسلمها الى الاردن والفلسطينيين ، بعد اجراء الاستفتاء، تناقض تعهداته لشارون.

ورفض باوتشر الافصاح عن الرد الذي سيأتي من واشنطن، اذا ما فشل شارون بتمرير الخطة في استفتاء حزبه الليكود، يوم الاحد المقبل، لكنه قال ان الرئيس بوش يعتقد انه تولدت فرصة تاريخية ويتحتم على كل الاطراف التمسك بها.

نقل السفير الاسرائيلي في واشنطن، داني ايالون لرئيس الوزراء الاسرائيلي، أريئيل شارون ان " جهات في البيت الابيض اعربت عن قلقها على مصير خطة فك الارتباط والضمانات التي اعطاها الرئيس الامريكي، جورج بوش لشارون خلال اللقاء الاخير الذي جمع بينهما في واشنطن منتصف الشهر المنصرم ...

ونقلت المصادر الاسرائيلية عن السفير ايالون قوله ان " موظفين كبار في البيت الابيض لم يستبعدوا اعادة النظر في " الضمانات " التي اعطيت لشارون مقابل خطة " فك الارتباط " مشيرين الى ان الادارة الاميركية تعتبر خطة الفصل جزءا لايتجزأ من التزام بوش...و ان مثل هذا التطور قد يؤدي الى جمود في المساعي السياسية و الى تراجع واشنطن عن الالتزامات التي قدمتها لاسرائيل والواردة في رسالة الرئيس الامريكي، جورج بوش الى شارون"

واضافت ان الادارة الامريكية تبدي استهجانها لموقف المعارضين لخطة شارون بين الاسرائيليين خاصة وان " الرئيس بوش اتخذ خلال لقائه مع شارون خطوات تاريخية تشكل انجازا هاما لمصلحة اسرائيل "

هذا، وكان السفير الاسرائيلي ، ايالون قد كرر يوم الخميس الماضي "تحذيراته" من ابعاد فشل شارون في الاستفتاء، مشيرا ان ذلك سيعني توجيه صفعة الى بوش ، الذي يسعى، هو ايضا، الى تجنيد مساندته لاسرائيل لكسب اصوات الجالية اليهودية الاميركية في المعركة الانتخابية الرئاسية.

ونقل عن أيالون، قوله ان الكونغرس الاميركي قرر التجند بكل قوة لدعم رسالة التعهدات التي منحها بوش لشارون وما انطوت عليه من التزام اميركي بمنع العودة الى حدود 1967 ومنع تطبيق حق العودة للاجئين الفلسطينيين داخل حدود 1948.