وزير الخارجية الاسرائيلي سيعرض على المصريين صفقة لمبادلة عزام عزام بمعتقلين مصريين في الخارج

وزير الخارجية الاسرائيلي سيعرض على المصريين صفقة لمبادلة عزام عزام بمعتقلين مصريين في الخارج

قالت صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية، في عددها الصادر اليوم (الجمعة)، ان وزير الخارجية الاسرائيلي، سيلفان شالوم، سيعرض على المصريين، الاسبوع المقبل، صفقة لمبادلة المواطن الاسرائيلي عزام عزام، المعتقل في مصر بتهمة التخابر لصالح اسرائيل، بالعديد من المعتقلين المصريين المحتجزين في عدة دول اجنبية.

وحسب الصحيفة سيقوم سيلفان شالوم، الاسبوع المقبل، بأول زيارة رسمية إلى مصر، يلتقي خلالها الرئيس المصري، حسني مبارك، ووزير الخارجية، أحمد ماهر. وكان من المقرر ان تجري هذه الزيارة في مطلع نيسان المقبل، الا أنه تم تقديم موعدها الى الحادي عشر من آذار الجاري.

وتأتي هذه الزيارة استكمالا للزيارة التي قام بها ماهر الى اسرائيل، في كانون الثاني/ يناير الماضي، واستكمالا للقاء الذي اجراه الرئيس المصري مع شالوم، على صعيد مؤتمر دولي في جنيف، نهاية العام المنصرم، واللقاء الذي عقده شالوم، مؤخرا، مع نجل الرئيس المصري، على صعيد المؤتمر الاقتصادي في دافوس.

كما سيناقش شالوم مع المسؤولين المصريين، خطة فك الارتباط التي يطرحها شارون، وامكانية انسحاب اسرائيل من مسار فيلاديلفي، على الحدود المصرية - الفلسطينية في رفح، وتسليم المسؤولية الامنية عنه لقوات الامن المصرية.

وكانت صحيفة "القبس" الكويتية قد افادت في العشرين من شباط الماضي، ان وفداً أمنياً مصرياً سيصل إلى واشنطن لمناقشة مسألة إطلاق سراح المعتقلين المصريين المحتجزين في معسكر غوانتانامو الأميركي في كوبا مقابل اطلاق سراح الاسرائيلي عزام عزام، المعتقل في مصر بتهمة التخابر لصالح جهاز "الموساد"..


وقالت الصحيفة إن هذا اللقاء يشكل جانباً من الاتصالات المتواصلة بين إسرائيل، مصر والولايات المتحدة، لاطلاق سراح عزام عزام المعتقل في سجن طرة المصري، منذ أكثر من سبع سنوات.


وفي ملف عزام ايضا، تؤكد المعلومات ان وزير الصحة الاسرائيلي، داني نافيه، قدم عرضا متكاملا إلى القاهرة تضمن الافراج عن 47 مصريا في السجون الاسرائيلية مقابل الافراج عن عزام. ونشر مؤخراً، أن مصر رفضت اقتراحاً أميركياً بإطلاق سراح عزام عزام مقابل شمل الأسير اللبناني، سمير القنطار، في صفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل وحزب الله.