وزير الزراعة الاسرائيلي يطالب حكومته بطرد الرئيس عرفات وتصفية قياديي "حماس"

وزير الزراعة الاسرائيلي يطالب حكومته بطرد الرئيس عرفات وتصفية قياديي "حماس"

طالب وزير الزراعة الاسرائيلي، يسرائيل كاتس، اليوم الاثنين، بابعاد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وتصفية قياديي حركة المقاومة الاسلامية (حماس).

وقال كاتس، المعروف بمواقفه المينية الفاشية، للاذاعة الاسرائيلية العامة: "كان يجب ان يكون عرفات اليوم بعيدا جدا عن حدود السلطة الفلسطينية بعد عملية أشدود".

وامل كاتس بان تقوم اسرائيل بتصفية قياديي حماس. وقال "كان يجب ان يكونوا في المكان الذي انتهى اليه ضحاياهم" مشيرا خصوصا الى مؤسس حماس الشيخ احمد ياسين والى القيادي في الحركة عبد العزيز الرنتيسي.

واتهم وزير التجارة والصناعة الاسرائيلي، ايهود اولمرت، اليوم، القيادة الفلسطينية بدعم الارهاب غداة عملية اشدود.

وقال اولمرت للاذاعة الاسرائيلية العامة "لا نثق في هذه القيادة الفلسطينية الفاسدة التي تدعم الارهاب. علينا القيام بمبادراتنا بمفردنا وفي الوقت نفسه مكافحة الارهاب".

ويبرر اولمرت بذلك خطة الفصل مع الفلسطينيين التي يريد رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون تطبيقها وارجاء قمة متوقعة بين شارون ورئيس الوزراء الفلسطيني احمد قريع الى اجل غير مسمى.

وقال اولمرت ان "القيادة الفلسطينية لا تنوي مكافحة الارهاب وفتح متورطة في الاعتداء في اشدود".