وسائل الإعلام الإسرائيلية تجمع على أن مرسوم عباس سدد ضربة قاصمة للمصالحة..

وسائل الإعلام الإسرائيلية تجمع على أن مرسوم عباس سدد ضربة قاصمة للمصالحة..

تناولت وسائل الإعلام الإسرائيلية النبأ مشيرة إلى أن خطوة عباس أدت إلى تفاقم الصراعات الداخلية. وكتبت "هآرتس" أن إعلان موعد الانتخابات سدد ضربة قاصمة لمحادثات المصالحة.

وكتبت أيضا أن الإعلان عن موعد الانتخابات يتناقض مع جهود المصالحة خاصة في ظل المفاوضات بين الحركتين، بوساطة مصرية، للتوصل إلى موعد متفق عليه لإجراء الانتخابات.

ومن جهتها كتبت "يديعوت أحرونوت" أن الإعلان أدى إلى تفاقم الأزمة الداخلية الفلسطينية، وسدد ضربة قاصمة للجهود المصرية في الوساطة بين حركتي حماس وفتح. وأضافت أن الإعلان عن الانتخابات القريبة يشير إلى أن السلطة الفلسطينية لا تعتقد أنه يمكن التوصل إلى مصالحة مع حركة حماس.

كما كتبت أن قرار أبو مازن، الذي "نضج" منذ فترة طويلة، خاصة في أعقاب "فضيحة غولدستون"، تشكل ضربة مميتة للجهود المصرية خاصة بعد اعتراض حركة حماس على التعديلات التي أدخلت على ورقة المصالحة.

ونقلت عن مصادر في السلطة الفلسطينية قولها إنه بالنسبة لمصر فبإمكانها مواصلة جهود المصالحة، وإنه في حال كانت حماس مستعدة للتوقيع على الورقة المصرية فإن السلطة لن تعارض تأجيل الانتخابات إلى حزيران/ يونيو. كما شككت المصادر ذاتها بجاهزية حماس للمصالحة.

ووصفتها صحيفة "معاريف" بأنها ضربة قاصمة لخطوات المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018