يديعوت أحرونوت: القدرة الصاروخية السورية في تصاعد مستمر وتشكل خطراً حقيقياً على إسرائيل..

يديعوت أحرونوت: القدرة الصاروخية السورية في تصاعد مستمر وتشكل خطراً حقيقياً على إسرائيل..

كتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن التهديدات السورية قد ارتفعت في أعقاب تجربة وصفتها بأنها "مقلقة"، قام بتنفيذها الجيش السوري، حيث أطلق بنجاح صاروخاً من نوع "سكاد دي"، وهو صاروخ قادر على ضرب أي هدف في إسرائيل، على حد قول المصادر ذاتها.

وقالت الصحيفة إن تهديد الصواريخ السورية قد تصاعد في أعقاب التجربة الناجحة التي أجراها الجيش السوري في إطلاق صاروخ أرض- أرض من نوع "سكاد دي"، والذي يصل مداه إلى 700 كيلومتر. كما قالت أنه تم إدخال تطويرات على الصاروخ بحيث بات من الصعب اعتراضه، وأصبح أكثر دقة وتدميراً.

وبحسب المصادر ذاتها فإن منظومة رادارات خاصة ببطاريات صورايخ "حتس" تمكنت من إلتقاط علمية الإطلاق. وأن تحليل المعطيات التي تم الحصول عليها يشير إلى التطويرات التي أدخلت على الصاروخ السوري.

ونقل عن مصدر أمني إسرائيلي قوله:" إن التجربة تبعث على القلق الشديد، نظراً لأن القوة الصاروخية السورية في تطور مستمر وتشكل خطراً حقيقياً على إسرائيل".

كما كتبت الصحيفة أن الصاروخ "سكاد دي" هو الصاروخ الأكثر تطوراً لدى السوريين. وأضافت أن بعض هذه الصواريخ قد تم شراؤها من كوريا الشمالية، في حين يتم تصنيع باقي الصواريخ في سورية.

ويصل طول هذا الصاروخ إلى 11 متراً، ويتحرك بطاقة الوقود السائل. كما يعتبر من الصواريخ الدقيقة، حيث لا يتجاوز انحرافه عن الهدف بضع عشرات الأمتار فقط.

وتابعت أن السوريين كانوا قد أجروا تجربة مماثلة في العام 2000 على صاروخ من نفس النوع، كما أجريت تجربة مماثلة في تموز/ يوليو 2001. والآن تجري تجربة أخرى بعد إدخال بعض التطورات على الصاروخ.

وجاء أنه من غير المعروف كمية الصواريخ من نوع "سكاد دي" الموجودة لدى السوريين، إلا أن هناك ما يقارب 200 صاروخ من نوع "سكادي بي"، و 60 صاروخاً من نوع "سكاد سي". وبحسب الصحيفة فإن إسرائيل تواصل العمل على ملاءمة صواريخ "حتس" لتستطيع توفير الرد على مثل هذه الصواريخ.

وقالت الصحيفة أيضاً أن سورية تحاول إقناع روسيا بتزويدها بصواريخ متطورة من نوع "اسكندر بي"، والذي يتميز بمدى أقل، حيث يصل مداه إلى 280 كيلومتراً، إلا أنه أكثر دقة من صواريخ "سكاد"، ويصعب اعتراضه.

وفي سياق ذي صلة، نقلت الصحيفة عن وزير الأمن عمير بيرتس، قوله إن إسرائيل توجهت إلى جهات دولية بشأن "استمرار نقل الأسلحة من سورية إلى لبنان خلافاً لقرار مجلس الأمن". وبحسبه فإن إسرائيل لا تستطيع أن تبقى لامبالية حيال ذلك، وأنها "لا تنوي تجاهل ظواهر تتحول إلى تهديدات خطيرة"، على حد قوله.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018