كديما تعمل على تقليص صلاحيات أولمرت داخل الحزب

 كديما تعمل على تقليص صلاحيات أولمرت داخل الحزب

تعمل لجنة خاصة في حزب كديما على تقليص صلاحيات رئيس الحزب التي جاءت في الدستور حينما أنشأه أرئيل شارون. وقد صادق حزب كاديما الأسبوع الماضي على تشكيل هذه اللجنة من أجل العمل على تغيير دستور الحزب. وتقول اللجنة أنها تنوي الإنقاص من صلاحيات رئيس الحزب.

حزب كديما هو حزب جديد أقامه أرئيل شارون قبل عدة أشهر من موعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة. والصياغة الأولية للدستور منحت شارون صلاحيات واسعة لكونه مؤسس الحزب وبسبب الفترة الزمنية القصيرة التي فصلت إنشاء الحزب عن موعد الانتخابات.


وتتكون اللجنة من أعضاء الكنيست روحاما أفراهام ومجلي وهبة ودافيد طال، وأقيمت بطلب من وزير القضاء، مئير شطريت، الذي ينوي التنافس على منصب رئيس الحزب.

إلى جانب ذلك يواجه رئيس الحزب عدة أزمات داخل حزبه فقد بدأ الحديث حول من يخلف أولمرت، ويحاول بعض أعضاء الكنيست من كديما إقناع وزيرة الخارجية، تسيبي ليفني الدخول إلى المنافسة على رئاسة الحزب. ولم تصدر حتى الآن تصريحات عن ليفني في هذا الشأن إلا أن تقديرات بعض أعضاء الكنيست من الحزب تشير إلى أنها في نهاية الأمر ستدخل إلى المنافسة.

وفي نفس السياق أعرب شاؤول موفاز عن نيته خوض المنافسة على رئاسة الحزب، وما زالت الصورة غير واضحة بالنسبة لمشاركة أفي دختر في التنافس على رئاسة الحزب.

وقد تلقى أولمرت صفعة أخرى من البيت حينما صرح شمعون بيرس أنه يعترض على تغيير تظام الحكم في إسرائيل، معقبا على الاتفاق الذي تم بين أولمرت وليبرمان حول تغيير نظام الحكم في إسرائيل إلى نظام رئاسي وصياغة دستور دائم. وشكك بيرس في نتائج انضمام "يسرائيل بيتينو" إلى الحكومة، وقال أن ذلك قد يسبب إلى خروج حزب العمل من الحكومة، ولديها 8 أعضاء أكثر من "يسرائيل بيتينو ".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018