إسرائيل ترصد ميزانية لكلية مستوطنة 'أريئيل' توازي ثلاثة أضعاف الكليات الأخرى

إسرائيل ترصد ميزانية لكلية مستوطنة 'أريئيل' توازي ثلاثة أضعاف الكليات الأخرى

أفادت صحيفة "هآرتس" اليوم الأحد بأن الخزينة الإسرائيلية سترصد ميزانية ل"المركز الجامعي" في مستوطنة "أريئيل" الواقعة جنوب مدينة نابلس في عمق الضفة الغربية توازي ثلاثة أضعاف ميزانيات الكليات الأخرى الواقعة داخل الخط الأخضر.

وقالت الصحيفة أن مجلس التعليم العالي في إسرائيل قرر بشأن حجم الزيادة في عدد الطلاب الجامعيين الذين تمول خزينة الدولة بموجبه الكليات التي تحظى بدعم حكومي وتبين من القرار أن الزيادة الكبرى التي يتوقع أن ترصد هي ل"المركز الجامعي" في مستوطنة "أريئيل".

وتبين أيضا أن الميزانية التي سيتم رصدها لهذا "المركز الجامعي" ستكون ثلاثة أضعاف الميزانيات التي سيتم رصدها لعشرين كلية أخرى.

إضافة إلى ذلك تقرر رصد 30% من الميزانيات في المجال الأكاديمي لمؤسسات أكاديمية إسرائيلية في القدس والضفة الغربية بينما حصلت المؤسسات الموجودة في منطقتي الجليل والنقب على 55% من الميزانيات وحصلت المؤسسات في وسط إسرائيل على 5% من الميزانيات فقط.

وكان رئيس لجنة التخطيط والموازنة في وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية البروفيسور مانويل ترختنبرغ قد أشار إلى ذلك خلال اجتماع عقدته لجنة التربية والتعليم التابعة للكنيست في شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي بالقول عن تغيير توزيع الميزانيات أنه "تغيير دراماتيكي للغاية مع رسالة واضحة جدا حيال الأماكن التي نريد التشديد عليها". 

ووصف الرئيس السابق لكلية "سبير" في مدينة سديروت بجنوب إسرائيل القرار بأنه "مخيب للآمال جدا" وأنه "استسلام للسياسيين" من جانب مجلس التعليم العالي.