تقديرات الشرطة الإسرائيلية: العرب شأن متفجر واليمين يضاعف نشاطاته

تقديرات الشرطة الإسرائيلية: العرب شأن متفجر واليمين يضاعف نشاطاته

أشارت تقديرات الشرطة الإسرائيلية للعام 2012 إلى أنه يتم اعتبار العرب في الداخل "شأنا متفجرا"، كما من المتوقع أن يضاعف اليمين من نشاطاته في إسرائيل وفي الضفة الغربية.
 
وجاء أن تقديرات الشرطة تشير إلى أنه من المتوقع أن "يصعد اليمين المتطرف نشاطاته القومية في إسرائيل وفي الضفة الغربية"، كما أشارت التقديرات إلى أن "اليسار المتطرف سوف يوسع نشاطاته لتشمل مواقع أخرى"، وأن العام الحالي سيشهد نشاطات مماثلة لأساطيل الحرية ولحملات الحرية الجوية التي حصلت في السنوات الأخيرة.
 
وتشير التقديرات السنوية، التي عرضتها شعبة الاستخبارات في الشرطة برئاسة يوآف سغلوفيتش على المفتش العام للشرطة يوحنان دنينو، أن عناصر استخبارات الشرطة طرحت عدة قضايا ملتهبة من المتوقع أن تشغل الشرطة خلال العام الحالي.
 
وعلاوة على توقعات بتصعيد اليمين المتطرف لنشاطاته في الضفة الغربية، فإن التقديرات تشير إلى أن ما أسمته "اليسار المتطرف" سوف يوسع نطاق نشاطاته لتشمل القرى غير المعترف بها والمدن المختلطة والأحياء الاستيطانية في القدس المحتلة.
 
وتعتبر الشرطة القدس وساحة الحرم "بؤرة محتملة للاحتكاكات"، من جهة أن هناك عدة مواقع من الممكن أن تؤدي إلى اندلاع مواجهات بينها "الاستيطان اليهودي في سلوان والشيخ جراح وجبل المشارف وجبل أبو غنيم، إضافة إلى ساحة الحرم وجسر باب المغاربة، وأعمال احتجاج في القرى المحيطة بالقدس، ينضاف إليها يوما النكبة والنكسة".
 
واعتبرت استخبارات الشرطة "العرب في الداخل شأنا متفجرا"، حيث ورد في التقديرات أن هناك أربعة قضايا مركزية تشغل العرب؛ الادعاءات بالملاحقة السياسية والتشريع المعادي للعرب، ونشاط عناصر اليمين المتشددين، وعدم فرض القانون بكل ما يتصل بالعنف، وتعزز التوجه القومي الفلسطيني".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018