مستشار الأمن القومي الإسرائيلي يجري مباحثات سرية في بروكسل حول الملف الإيراني

مستشار الأمن القومي الإسرائيلي يجري مباحثات سرية في بروكسل حول الملف الإيراني


أفادت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية في موقعها على الشبكة، اليوم الثلاثاء،أن التقارير الإيجابية التي تحدثت عن إحراز تقدم في المباحثات بين الغرب وإيران حول الملف الإيراني، قد أثارت قلقا وخوفا في إسرائيل من احتمال التوصل إلى تفاهم بين الغرب وإيران يتيح لإيران مواصلة تخصيب اليورانيوم ولا يقضي على المشروع الإيراني.


وقال الموقع إن مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، الجنرال احتياط يعقوف عامي درور، قد وصل أمس إلى العاصمة البلجيكية بروكسل لإجراء مباحثات حول هذا الموضوع والتأكيد على الموقف الإسرائيلي الداعي إلى وقف المشروع الإيراني كليا.


والتقى عامي درور في بروكسل بهيلجا شميت، مستشارة وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، كاثرين آشتون، التي تترأس الاتصالات الأوروبية مع إيران، وذلك عشية بدء الجولة القادمة من المباحثات مع إيران والمقرر إطلاقها في 23 من الشهر الجاري في العاصمة العراقية بغداد.


ونقل الموقع عن مصدر إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن جولة المحادثات القادمة ستكون حساسة للغاية، وبحسب هذا المصدر فقد تم إيفاد عامي درور للحصول على معلومات أكثر تفصيلا من تلك التي تم نقلها لإسرائيل لغاية الآن، ولمعرفة الاستراتيجية الأوروبية عشية الجولة القادمة من المباحثات.


ولفت الموقع إلى ان عامي درور سيواصل اليوم لقاءاته في بروكسل، وسيتوجه غدا إلى برلين لمواصلة محادثاته حول هذا الموضوع. إذ من المتوقع أن يلتقي بمستشار الأمن القومي في ديوان المستشارة الألمانية، كريستوف هويسجين، ومدير عام وزارة الخارجية الألمانية، إيميلي هابر، ومع مندوب ألمانيا في المحادثات مع إيران، هانس ديتير لوكاس.


وكشف الموقع في هذا السياق أن عامي درور كان قد قام قبل أسبوعين بزيارة لروسيا حيث أجرى محادثات مشابهة، إذ التقى بوزير الخارجية الروسي، سرجي لوفاروف، الذي سلم عامي درور رسالة أكدت معارضة روسيا الشديدة لأي هجوم إسرائيلي عسكري ضد إيران، وأنه ستكون لمثل هذا الهجوم تداعيات هدامة على منطقة الشرق الأوسط برمتها.


وبحسب "هآرتس" سيؤكد عامي درور أن إسرائيل تعارض رفع أو تجميد العقوبات المفروضة على إيران، وخاصة حظر تصدير النفط حتى إذا أعلن الإيرانيون تجميد عمليات تخصيب اليورانيوم. وتطالب إسرائيل بإخراج جميع اليورانيوم المخصب من إيران وتفكيك منشآت تخصيب اليورانيوم في منشأة "بوردو".