قانون جديد لمنع إحياء ذكرى النكبة في الجامعات ومؤسسات التعليم

قانون جديد لمنع إحياء ذكرى النكبة في الجامعات ومؤسسات التعليم

إحياء ذكرى النكبة في جامعة تل أبيب

 

أعلن رئيس لجنة التربية والتعليم البرلمانية، أليكس ميلر، عن حزب "يسرائيل بيتينو"، أنه يعتزم اليوم، الاثنين، تقديم مشروع اقتراح قانون يحظر على الجامعات ومؤسسات التعليم في إسرائيل، تنظيم فعاليات لإحياء ذكرى النكبة في نطاقها، ومنع الجامعة من إقرار مثل هذه الفعاليات داخل الحرم الجامعي لمختلف الكتل الطلابية فيها.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن اقتراح ميلر هذا جاء بعد أن سمحت جامعة تل أبيب أمس الأول بإقامة فعالية طلابية لإحياء ذكرى النكبة، حيث اتضح أن القانون الحالي بشأن منع المؤسسات الرسمية من تمويل فعاليات إحياء النكبة، الذي كانت "يسرائيل بيتينو" قدمته للكنيست قبل عام وتم إقراره، لا يمكن فرض أية عقوبات على الجامعة خاصة وأنها لم تقم بتمويل التظاهرة التي جرت في حرمها الجامعي إحياء لذكرى النكبة.

ووفقا لما نشرته الصحيفة فإن القانون المقترح يهدف إلى "إكمال" القانون الذي سن في العام الماضي، ويخول وزير المالية حرمان المؤسسات العامة من الميزانيات إذا شاركت في تنظيم وتمويل أحداث "تعتبر مناهضة للدولة" كالفعاليات التي ترفض اعتبار إسرائيل دولة يهودية أو دولة الشعب اليهودي.

ولفتت الصحيفة إلى أن وزير التربية والتعليم، غدعون ساعر، قام في اليومين الماضيين بفحص الإمكانيات القانونية والقضائية لحرمان جامعة تل أبيب من الميزانيات والتمويل المخصص لها على أثر سماح إدارة الجامعة بتنظيم إحياء ذكرى النكبة داخل الحرم الجامعي، لكن تبين له أن القانون الحالي لا يجيز ذلك.

وينص اقتراح القانون الذي سيطرحه ميلر على الكنيست اليوم، على تخويل وزير التربية والتعليم، الذي يرأس بطبيعة الحال مجلس التعليم العالي، صلاحية حرمان أي مؤسسة جامعية أو أكاديمية من الميزانيات حتى إذا لم تكن هي المبادرة لتنظيم فعاليات لإحياء النكبة أو الممولة لها.
 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية