موفاز أعلن انسحاب كاديما من الحكومة

موفاز أعلن انسحاب كاديما من الحكومة

قال رئيس حزب كاديما شاؤول موفاز في مستهل اجتماع حزبه، الذي عقد مساء اليوم الثلاثاء انه لا مفر من الانسحاب من الحكومة الاسرائيلية برئاسة نتنياهو وذلك في اعقاب المقترحات التي قدمها الاخير في موضوع تجنيد الحريديم والتي لا تصمد في امتحان المحكمة الاسرائيلية العليا على حد قوله.


واضاف موفاز، ان الدخول الى الحكومة لم يكن سهلا وانه دفع ثمنا جماهيريا لقاء ذلك ،الا انه لا مفر من الانسحاب، لأن كل تنازل سيضر بهوية كاديما.


وكان موفاز قد طلب في بداية الجلسة التصويت على اقتراحه بالانسحاب الا ان الاجتماع اضطره الى طرح الموضوع على طاولة البحث.
وقال موفاز، انه رفض المساومة على واجب التجنيد وعلى جيل التجنيد وانه كان على استعداد برفع جيل التجنيد الى 22 سنة ولكن ليس 26 سنة كما اقترح نتنياهو.


وكان موفاز قد سبق ان وجه تحذيرا لرئيس الوزراء، بيبي نتنياهو، قائلا: "إذا لم يعرض قانون التجنيد على الحكومة للتصويت عليه حتى يوم الأحد (امس الاول) القادم، فإن ’كاديما‘ لن تبقى في الائتلاف الحكومة".


وجاءت أقوال موفاز خلال اجتماع طارئ جمعته مع أعضاء كتلته في "كديما"، يوم  الأربعاء، الفائت بحث التطورات الجديدة، وبقاء الحزب ضمن الائتلاف الحكومي أو الانسحاب منه، وذلك على خلفية  انهيار المفاوضات الخاصة بقانون تجنيد "الحريديم".


وقال موفاز في الاجتماع المذكور "نعيش لحظة هامة وحاسمة، وإذا لم نعرض اقتراحا جديدا لقانون التجنيد على الحكومة خلال جلستها الأحد القادم، لم نستطع الاستمرار في شراكتنا هذه، وإذا لم تتبنى الحكومة القانون الجديد فإننا لن نبقى هناك، ولن نقبل بقانون منقوص لا يتمتع بآليات لتطبيقه وجدول زمني واضح لتنفيذه".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018