يديعوت أحرونوت: الخطة الأمريكية لضرب إيران قيد الإعداد

يديعوت  أحرونوت: الخطة الأمريكية لضرب إيران قيد الإعداد

قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في عددها الصادر صباح اليوم، الجمعة، إن الخطة الأمريكية لضرب إيران تقوم على ثلاث مراحل تهدف إلى تحقيق هدف استراتيجي واحد هو نزع القدرات الذرية الإيرانية.

وقالت الصحيفة إن الموقف الأمريكي الذي يطرح باستمرار في النقاش مع إسرائيل هو أن أي ضربة إسرائيلية لإيران لا يمكن لها أن تحل "المشكلة الإيرانية" نهائيا بل إن من شأنها أن تسبب نتائج معكوسة وتحث إيران على تسريع مشروعها.

وبحسب الصحيفة فإن الولايات المتحدة تعكف على بناء خطتها الهجومية والتي ستكون جاهزة خلال عام ونصف من الآن، وستكون قادرة على هدم كافة البنى التحتية التقليدية وغير التقليدية للقوة الإيرانية.

ووفقا للتقديرات فإن المرحلة الأولى من الخطة الأمريكية تقتضي نشر حاملات طائرات أمريكية في مضيق هرمز، ومن ثم نصب صواريخ "توما هوك" الموجهة لضرب أهداف ومواقع تحفظ فيها إيران ترسانتها الذرية. أما المرحلة الثالثة للخطة الأمريكية فستعتمد على قيام الطائرات الهجومية الأمريكية التي ستحضرها حاملات الطائرات الأمريكية بالغارة على  مواقع القدرات التقليدية والذرية لإيران عبر الاستعانة بطائرات بي 523 القادرة على حمل القنابل الخارقة للتحصينات والتي طورت مؤخرا لضرب الخنادق والتحصينات القوية في باطن الأرض، حيث تبلغ زنة كل واحدة منها 50 طنا. وتفتقر إسرائيل بدورها إلى هذا النوع من الطائرات.

وذهبت الصحيفة إلى القول إن التقديرات الأمريكية تقول إن هذه العملية من شأنها أن تعرقل أو تؤجل المشروع الإيراني لمدة تتراوح بين 5-10 سنوات. كما يعتقد الأمريكيون أنها ستؤدي في نهاية المطاف إلى تغيير النظام الحاكم في إيران.

وأشارت الصحيفة إلى أن مصادر أمريكية قالت إن الولايات تعرف وتدرك الموقف المعارض لرئيس هيئة أركان الجيش ورئيس الموساد لشن عملية إسرائيلية ضد إيران. وعلقت الصحيفة على ذلك بقولها إنه لا شك أن حقيقة إيفاد بني غنتس للولايات المتحدة في بعثة عسكرية لعدة سنوات قد وسعت من آفق الرجل في كل ما يتعلق بطبيعة وحقيقة حجم القوة الإسرائيلية مقابل الولايات المتحدة، وطبيعة مكانة هذه القوة في التحالف الأمريكي الإسرائيلي.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018