مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة يحذر من الأسلحة الكيماوية السورية

مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة يحذر من الأسلحة الكيماوية السورية
حي صلاح الدين في حلب

بعد يوم واحد من استقالة مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية كوفي أنان، وفي اجتماع خاص عقدته الجمعية العامة للأمم المتحدة لمناقشة الوضع في سورية، قال مندوب إسرائيل رون بروسور إن الرئيس السوري يستحق ميدالية أولمبية في تشويه الواقع، وحذر من أن "الأسد لن يتردد في استخدام السلاح الكيماوي ضد أبناء شعبه"، كما حذر من نقل أسلحة كيماوية إلى حزب الله.
وتبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية الأصوات يوم أمس، الجمعة، قرارا يطالب الحكومة السورية بسحب قواتها المسلحة من المدن والتخلي عن استخدام الآليات العسكرية الثقيلة.

وقد صوتت إلى جانب مشروع القرار الذي قدمته السعودية وعدد من الدول العربية وأيدته الدول الغربية، 133 دولة من الأعضاء في الأمم المتحدة، فيما عارضته 12 دولة، مع امتناع 31 دولة أخرى عن التصويت.

وتعبر الوثيقة التي تبنتها الجمعية العامة عن التأييد لخطة كوفي عنان المبعوث الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية للتسوية السورية، وتدعو كافة الأطراف إلى وقف العنف وتهيئة الظروف لإطلاق عملية انتقالية يقودها السوريون.

واتهم مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة إيران وحزب الله بتقديم المساعدة للرئيس السوري. وادعى أن إيرانيين موجودون على الأراضي السورية يقدمون المساعدة للأسد إلى جانب حزب الله.

واستغل بروسور المناسبة وطالب الأمم المتحدة باعتبار حزب الله على أنه "منظمة إرهابيين دوليين".

كما ادعى أن الرئيس السوري لن يتردد في استخدام السلاح الكيماوي ضد أبناء شعبه. وطالب أيضا الأمم المتحدة بأن تبعث برسالة إلى الأسد تحذره من نقبل أسلحة كيماوية إلى حزب الله أو أي "منظمة إرهابية" باعتبار أن ذلك خط أحمر يمنع تجاوزه.

وزعم بروسور أن إسرائيل والشعب اليهودي يتضامنون مع الشعب السوري، وقال إن إسرائيل على استعداد لتقديم مساعدات إنسانية ومواد غذائية وأدوية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018