إسرائيل تعتزم هدم منازل متنقلة خصصتها الأمم المتحدة لفلسطينيين في القدس

إسرائيل تعتزم هدم منازل متنقلة خصصتها الأمم المتحدة لفلسطينيين في القدس


أفادت صحيفة "هآرتس"، في موقعها على الشبكة، اليوم الخميس، أن رئيس بلدية الاحتلال في القدس ا، نير بركات يعتزم هدم مبنيين متنقلين وفرتهما وكالة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة (OCHA ) في حي بيت حنينا في القدس المحتلة على شاكلة بيوت مؤقتة لعائلتين فلسطينيتين أقدمت بلدية الاحتلال على هدم منزليهما. وذكرت الصحيفة أن بلدية الاحتلال ووزارة الخارجية الإسرائيلية غاضبتان على الوكالة الدولية وقرارها بوضع بيتين متنقلين في القدس بادعاء أن الوكالة تخرق بشكل منهجي ومثابر نظم العمل المتعارف عليها بين المنظمات الدولية.


في المقابل قال ممثلو الوكالة الدولية المذكورة، إن نصب هذه المباني المتنقلة لا يلزم بموجب القانون الإسرائيلي، استصدار رخص خاصة وأن وضعهما جاء لتوفير مساعدات طارئة للعائلات. في المقابل تدعي بلدية الاحتلال ووزارة الخارجية إن هذا السلوك هو درجة أخرى في تعامل طرف دولي وتدخله في شؤون القدس وأن دولة إسرائيل "ليست جمهورية موز، بل هي دولة قانون ونظام"، على حد زعمهما.


وأشارت الصحيفة إلى أن البيتين المذكورين يحملان أعلام سبع دول أوروبية تبرعت بهما وهي- انجلترا، السويد، سويسرا، النرويج، هولندا وأيرلندا، وترى البلدية أن رفع هذه الأعلام لهذه الدول جاء لتوريط إسرائيل من خلال صور لقوات إسرائيل تهدم مبان رفعت عليها أعلام هذه الدول الصديقة.


وبينت الصحيفة أن منزل إحدى هذه العائلات التي تم توفير مبنى متنقل لها، وهي عائلة سمرة ، قد هدم مرتين من قِبل بلدية الاحتلال، بحجة البناء غير المرخص، علما أن السلطات الإسرائيلية ترفض منح العائلة رخصة للبناء على أراضها، ويعيش أفراد العائلة الآن في "كرافان" متنقل مساحته 40 مترا مربعا فقط.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018