مصادر إسرائيلية: إقالة طنطاوي لن تمس بالتنسيق الأمني

مصادر إسرائيلية: إقالة طنطاوي لن تمس بالتنسيق الأمني

كتبت صحيفة "معاريف" الصادرة صباح اليوم، الاثنين، نقلا عن مسؤولين إسرائيليين كبار، أن إقالة حسين طنطاوي لن تمس بالتنسيق الأمني مع مصر.

وفي التفاصيل أشارت إلى أنه على خلفية العلاقات التي وصفتها بـ"الجيدة" التي أدارتها الأجهزة الأمنية الإسرائيلية مع وزير الدفاع المصري المقال طنطاوي، فإن مصادر إسرائيلية رفيعة أوضحت يوم أمس، الأحد، أن التغييرات في القيادة المصرية لن تؤثر سلبا على استمرار التعاون بين الجيشين المصري والإسرائيلي.

وبحسب المصادر ذاتها فإن عبد الفتاح السيسي الذي عين في منصب وزير الدفاع ورئيس المجلس العسكري، ويعتبر شخصية "رمادية" في وسط الجمهور المصري، فهو "يعرف جيدا كل القيادة الأمنية الإسرائيلية، بدءا من رئيس الدائرة السياسية الأمنية في وزارة الأمن عاموس غلعاد، والمبعوث الخاص برئيس الحكومة المحامي يتسحاك مولخو، ووزير الأمن إيهود باراك".

وأضافت المصادر الإسرائيلية أنه في كل زيارة لغلعاد أو مولخو إلى مصر فقد كانوا يلتقون بالسيسي.

كما أشارت إلى أن السيسي كان قد التقى مؤخرا مع رئيس دائرة التخطيط في الجيش الإسرائيلي الجنرال نمرود شيفر.

إلى ذلك، نقلت "معاريف" عن مصادر أخرى قولها إن إقالة طنطاوي "لا تبشر بالخير لإسرائيل، باعتبار أنه كان لطنطاوي علاقات حميمة مع القيادة الأمنية الإسرائيلية، والآن تبدأ فترة تجربة لم تضح نوعيتها بعد".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018