نتنياهو يعتزم إهمال "تقرير ليفي" خوفا من تداعياته الدولية

نتنياهو يعتزم إهمال "تقرير ليفي" خوفا من تداعياته الدولية

كشفت صحيفة "هآرتس" في موقعها على الشبكة أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، قرر نهائيا إهمال "تقرير ليفي" الذي شرع الاستيطان، نافيا أن تكون الضفة الغربية أراضي محتلة ومحددا أنه يحق لكل يهودي أن يبني وأن يستوطن أي مكان يريده في الضفة الغربية التي اعتبرها جزءا من أرض إسرائيل.

ونقلت الصحيفة عن مصدر رفيع المستوى قوله إنه تحدث في الأمر مع نتنياهو وإن الأخير يحاول منذ تقديم التقرير في21 حزيران/ يونيو الماضي التقليل من شأنه، وإن قرار نتنياهو جاء بسبب تخوف الحكومة الإسرائيلية من أن تتورط في الحلبة الدولية، مشيرا إلى أن المشكلة الرئيسية في التقرير تكمن على صعيد البيانات والتصريحات التي تحدد أن معاهدة جنيف الرابعة الخاصة بالأراضي المحتلة في الحروب لا تنطبق على الضفة الغربية.

وبحسب الصحيفة فإن نتنياهو يعتبر الخوض في سريان أو عدم سريان معاهدة جنيف الرابعة يشكل مفتاحا للتورط على الصعيد الدولي، كما أن تبني أجزاء من التقرير قد يعني في بعض الحالات اعترافا إسرائيليا بوجود الاحتلال.

وأشارت الصحيفة إلى أن نتنياهو رفض أمس، خلال انعقاد اللجنة الخاصة بشؤون الاستيطان طلب الوزير جلعاد أردان ويسرائيل هيركوفيتش بحث توصيات التقرير المذكور.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018