بعد خطوتها ضد منتجات المستوطنات: غضب إسرائيلي على جنوب أفريقيا واستدعاء سفيرها ل"توبيخه"

بعد خطوتها ضد منتجات المستوطنات: غضب إسرائيلي على جنوب أفريقيا واستدعاء سفيرها ل"توبيخه"


أفادت الإذاعة الإسرائيلية صباح اليوم الخميس، أن وزارة الخارجية الإسرائيلية استدعت سفير جنوب أفريقيا في تل أبيب بهدف تقديم احتجاج رسمي و"توبيخه" على أثر قرار حكومة جنوب أفريقيا بوضع علامة فارقة على منتجات المستوطنات الإسرائيلية، على الرغم من معارضة إسرائيلية لهذه الخطوة وإنذارات بأن إسرائيل لن تسلم بهذا الأمر.


وقالت الإذاعة إن الخارجية الإسرائيلية أصدرت أمس بيانا خاصا، شنت فيه هجوما شديد اللهجة على حكومة جنوب أفريقيا، متهمة إياها ب"العنصرية" واتباع خطوات ومواقف كانت متبعة في عهد نظام التفرقة العنصرية في جنوب أفريقيا "الابرتهايد".


ونقل موقع "معاريف" أن بيان الخارجية الإسرائيلية وصف القرار  بأنه : " تمييز فظ على أساس قومي وسياسي، وهو تمييز غير متبع في أي حالة أخرى من حالات الصراعات القومية والإقليمية أو الإثنية". وادعى البيان أن هناك خلافات في الرأي بين إسرائيل وجنوب أفريقيا وهذا أمر شرعي، لكن ما ليس شرعيا هو استخدام أدوات تمييزية وسلبية تشجع المقاطعة الاقتصادية، على حد قول البيان.


وأفادت "معاريف" أن حكومة جنوب أفريقيا أقرت خطوة وضع علامة فارقة على منتجات المستوطنات الإسرائيلية، أمس الأربعاء، على الرغم من توجهات إسرائيلية سابقة للعدول عن هذه الخطوة، معتبرة أن الدبلوماسية الإسرائيلية أخفقت في هذا الملف".


وكان الناطق بلسان حكومة جنوب أفريقيا، جيمي ميني، أقر أمس أن وزير التجارة في الدولة أقر نهائيا، أنه سيكون بمقدور المستهلكين في جنوب أفريقيا، أن يعرفوا مصدر البضائع الإسرائيلية في الحوانيت وشبكات التسويق المستوردة من إسرائيل". وأضاف جيمي ميني أن "هذا القرار يتماشى مع موقف جنوب أفريقيا التي تعترف بحدود العام 1948 التي حددتها الأمم المتحدة ولا تعترف المناطق التي تقع خارج هذه الحدود كجزء من دولة إسرائيل".

 

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018