للمرة الأولى منذ 1991: انطلاق صافرات الإنذار في تل أبيب

للمرة الأولى منذ 1991: انطلاق صافرات الإنذار في تل أبيب
تل أبيب: يبحثون عن مأوى من الصواريخ..

أكدت التقارير الإسرائيلية أنه للمرة الأولى منذ العام 1991 تنطلق صافرات الإنذار في منطقة تل أبيب، وذلك بعد 24 ساعة من اغتيال القائد العام لكتائب عز الدين القسام أحمد الجعبري.

وقال الناطق بلسان جيش الاحتلال مردخاي إنه تم إطلاق صاروخين باتجاه تل أبيب، بيد أنه لم يسجل سقوط الصواريخ على الأرض.

وعلى الصعيد ذاته أفادت القناة التلفزيونية العاشرة أن منزلا في بئر السبع قد أصيب إصابة مباشرة بصاروخ. وكانت قد أفادت في وقت سابق، أنه تم إطلاق نحو 15 صاروخا من طراز "غراد" باتجاه المدينة.

وأضاف أنه من المتوقع ألا تكون الليلة هادئة، وأن الجيش الإسرائيلي يواصل عملياته المكثفة في قطاع غزة، وأنه يجب مواصلة الاستماع إلى تعليمات قيادة الجبهة الداخلية.

وبحسب طواقم الإٍسعاف لا يوجد أي مصابين في المنطقة.

وأشارت "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة إلى أن الجهاد الإسلامي أعلنت مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ باتجاه تل أبيب.

إلى ذلك، يتواصل إطلاق الصواريخ باتجاه الجنوب، حيث أطلقت عدة صواريخ باتجاه بئر السبع، وسبق ذلك انطلاق صافرات الإنذار في "ريشون لتسيون"، حيث سقط صاروخ في منطقة مفتوحة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018