أيالون: الولايات المتحدة وأوروبا والأمم المتحدة تدعم إسرائيل

أيالون: الولايات المتحدة وأوروبا والأمم المتحدة تدعم إسرائيل

في حديثه مع إذاعة "صوت إسرائيل" قال نائب وزير الخارجية الإسرائيلية إن الولايات المتحدة تدعم العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وأن هذا التدعم يتصاعد مع استمرار إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

ونقل عن أيالون، الذي يتواجه حاليا في نيويورك، قوله إن الولايات المتحدة تعتبر حركة حماس "منظمة إرهابية"، وأن الولايات المتحدة على قناعة بأنه "لا يوجد لإسرائيل الحق في الدفاع عن مواطنيها وإنما من واجبها أن تقوم بذلك".

وقال أيالون إن الأوروبيين، وعلى الرغم من ردودهم الحذرة، فهم يدعمون إسرائيل. وبحسبه فإنه بناء على أقوال جهات تحدثت من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون فإن الأخير يلقي بمسؤولية التصعيد على حركة حماس.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس الشيوخ الأمريكي صادق بالإجماع، يوم أمس الخميس، على قرار يعترف بما أسماه "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها أمام الهجمات الصاروخية من قطاع غزة". وكان قد بادر إلى القرار، غير الملزم، كريستين جيليبراند من الحزب الديمقراطي، ومارك كيرك من الحزب الجمهوري.

وقالت تقارير إسرائيلية إن رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون قد تحدث هاتفيا مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو، وعبر عن قلقه العميق من الوضع في المنطقة، وحمل حركة حماس المسؤولية عما أسماه بـ"الأزمة"، وبحسبه فإن "إطلاق الصواريخ على إسرائيل غير مقبول".

كما اعتبر مبعوث الرباعية الدولية طوني بلير حركة حماس المسؤولة عن التصعيد. وبحسبه فإنه على حماس أن تتوقف عن إطلاق الصواريخ.

إلى ذلك، قال وزير الأمن الإسرائيلي السابق بنيامين بن إليعيزر (حزب العمل) إنه يجب مواصلة العدوان على قطاع غزة بشكله الحالي. وبحسبه فإن العدوان يحقق أهدافه.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عنه قوله إنه عدا عن اغتيال أحمد الجعبري والذي هو إنجاز بحد ذاته فقد تم تدمير مخازن كثيرة من الوسائل القتالية والذخيرة. وأضاف أنه يجب عدم التوقف حتى يدركوا في قطاع غزة أنه حصل تغيير في قواعد اللعبة.

من جهتها تحفظت رئيس "ميرتس" زهافا غلؤون على القيام بعمليات برية في قطاع غزة، إلا أنها أكدت دعمها لإعادة الهدوء إلى منطقة الجنوب. وفي حين شككت بإمكانية تحقيق الهدوء عن طريق العمل العسكري دعت رئيس الحكومة الإسرائيلية إلى استغلال زيارة رئيس الحكومة المصرية إلى قطاع غزة من أجل التوصل إلى وقف إطلاق النار. كما دعت إلى التوصل إلى تفاهم مع حركة حماس.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018