كاتس: هنية والزهار أهداف مشروعة للاغتيال

كاتس: هنية والزهار أهداف مشروعة للاغتيال
مبنى إسرائيلي أصيب بصاروخ

في مقابلة مع "يديعوت أحرونوت"، اليوم الجمعة، قال وزير المواصلات الإسرائيلي يسرائيل كاتس إن رئيس الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة إسماعيل هنية والقيادي في حركة حماس د. محمود الزهار هما "هدفان مشروعان للاغتيال الموضعي".

وقال كاتس إن العدوان الذي بدأ قبل يومين ومن الممكن أن يتوسع قريبا، ويشتمل على عمليات برية مع تجنيد 16 ألفا من جنود الاحتياط، يتواصل ويتم توجيه الضربات للبنى التحتية للمقاومة الفلسطينية. وبحسبه فإن العمليات ستتواصل طالما لم يتم تحسين الردع الإسرائيلي وتتوقف التهديدات بإطلاق الصواريخ.

وفي تعقيبه على زيارة رئيس الحكومة المصرية هشام قنديل إلى قطاع غزة، قال كاتس إن ذلك يشكل فرصة لكي تتحمل مصر المسؤولية. وبحسبه فإن الرئس المخلوع حسني مبارك رفض ربط غزة بمصر، وأن هناك احتمالا بأن يفعل الأخوان المسلمون ذلك.

كما عبر وزير المواصلات عن الرضا الإسرائيلي من دعم الرئيس الأمريكي باراك أوباما لإسرائيل. وقال إن موقف رئيس الولايات المتحدة واضح جدا.

من جهته ادعى القائم بأعمال رئيس الحكومة الوزير موشي يعالون إن فصائل المقاومة الفلسطينية ليس لديها صواريخ كثيرة قادرة على ضرب منطقة تل أبيب.

ونقل عنه قوله إن "إسرائيل لم تقم بحملة عسكرية من أجل سكان المركز، وإنما من أجل سكان الجنوب.. الآن وبعد أن تم تدمير غالبية صواريخ الفجر، نعرف أن هناك بضعة صواريخ قليلة متبقية وتم إطلاق أحدها يوم أمس.. هذا السلاح هو من صنع إيران.. لا أعرف إذا ما تبقى لهم صاروخ واحد أو اثنان.. لا يوجد لديهم مخزون كبير يهدد منطقة المركز".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018