ارتباك وتردد اسرائيلي تعكسه تصريحات المسؤولين العسكريين والسياسيين

ارتباك وتردد اسرائيلي تعكسه تصريحات المسؤولين العسكريين والسياسيين

اكد قائد المنطقة الجنوبية في الجيش الاسرائيلي طال روسو، للقناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي " ان العملية العسكرية الاسرائيلية لا تقترب من نهايتها مشيرا الى تصاعد في أهداف الجيش الاسرائيلي ".


ولم يستبعد روسو عملية برية الا أنه لم يؤكدها، ما يعكس تردد وارتباك القيادتين العسكرية والسياسية الاسرائيلية بما يتعلق بسير العملية ومستقرها.

وظهر هذا الارتباك في تصريحات العديد من الساسة الاسرائيليين والمتعلقة باحتمال توسيع رقعة العدوان على قطاع أو الدخول في عملية برية. .

ورغم ان مصادقة الحكومة الاسرائيلية امس الجمعة على استدعاء 75 الفا من جنود الاحتياط وتأكيد المتحدثين باسم الجيش الاسرائيلي وحكومة نتنياهو بان اسرائيل تلقت الضوء الاخضر من واشنطن لشن عملية برية ضد القطاع واستمرار حشد الدبابات عند حدود القطاع ، الا ان تصريحات العديد من الساسة الاسرائيليين تحمل في طياتها بعض التردد بشأن تلك العملية وتداعياتها المحتملة.

وفي هذا السياق، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، مساء اليوم السبت "ان الجيش لا زال مستعداً لاحتمال تنفيذ هجوم بري ، فيما لايزال الموقف السياسي منقسم بهذا الشأن ولكننا سنواصل استدعاء الاحتياطي".

وقال وزير المخابرات الاسرائيلي دان مريدور " ليس لدينا مصلحة في اي معركة وقرار وقف اطلاق النار يعتمد على حماس".

من جانبه، اعرب رئيس "الكنيست" الاسرائيلي رؤوفين ريفلين في تصريحات له، مساء اليوم السبت ، عن دهشته من قدرة "حماس" العسكرية وتمكنها من قصف مدينة القدس المحتلة، ما يظهر ان العديد من الساسة الاسرائيليين باتوا اكثر قلقا ازاء طبيعة الردود والمفاجأت الموجودة في جعبة فصائل المقاومة، في حين اكد وزير الدفاع الاسرائيلي الاسبق بنيامين بن اليعازر "ان اسرائيل ليست بحاجة الى دخول قطاع غزة".

من ناحيته، قال نائب وزير خارجية الاسرائيلي داني ايالون عقب محادثات أجراها مع مسؤولين اميركيين في الكونغرس وواشنطن "ان اسرائيل لديها مظلة سياسية لتنفيذ عملية عسكرية جديدة في غزة"، في حين قال وزير التعليم الاسرائيلي جدعون سار "اذا وصلنا لهدفنا دون عملية برية في غزة فهذا أفضل لنا، ولكن هناك قرار داخل مجلس الوزراء أن نصل لعملية برية والمهم ان نحقق اهدافنا".

وكان وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان قال في تصريحات صحافية اليوم السبت "إن إسرائيل لا ترغب في خوض حرب شاملة، إلا أنها على استعداد لعملية برية في القطاع".

واضاف ليبرمان "في حال المباشرة بعملية كهذه لا يجوز وقفها في المنتصف بل يجب الذهاب بها حتى النهاية".


في غضون ذلك، ذكرت صحيفة "يديعوت احرنوت" العبرية، ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو هاتف اليوم السبت كل من : المستشارة الألمانية انجيلا ميركل، ورئيس الوزراء الايطالي ماريو مونتي، ونظيريه اليوناني والتشيكي، وذلك بهدف شرح موقف اسرائيل من العدوان المتواصل على قطاع غزة.

واوضحت الصحيفة ان نتنياهو قال "انه لا توجد دولة في العالم يمكن ان توافق ان يعيش سكانها تحت تهديد مستمر من الصواريخ"، وهو الامر الذي اعتبره بعض المراقبين محاولة من قبل نتنياهو لتمهيد الطريق امام قرار توسيع العدوان على غزة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018