الاحتلال يواصل غاراته ويقصف مبنى الحكومة في غزة

الاحتلال يواصل غاراته ويقصف مبنى الحكومة في غزة

أفادت التقارير الإسرائيلية أن سلاح الطيران الإسرائيلي قصف فجر اليوم، السبت، مبنى الحكومة الفلسطينية في مدينة غزة، حيث يقع مكتب رئيس الحكومة إسماعيل هنية.

ونقل عن مصادر فلسطينية قولها إن المبنى المؤلف من أربع طبقات قد تم تدميره بالكامل، في حين قال مصدر عسكري إسرائيلي إن التقديرات تشير إلى أن المبنى كان خاليا عندما قصف.

تجدر الإشارة إلى أن تدمير المبنى يأتي بعد زيارة رئيس الحكومة المصرية هشام محمد قنديل، يوم أمس الجمعة، للمبنى ذاته.

إلى ذلك، قالت "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة إن الطيران الحربي قصف الليلة الماضية نحو 186 موقعا في أنحاء قطاع غزة، بضمنها مقرات حكومية. كما ادعت أن من بين المواقع التي تعرضت للقصف مواقع لإطلاق الصواريخ.

ولفتت في هذا السياق إلى أنه منذ بدء العدوان على قطاع غزة، الأربعاء الماضي، والذي أطلق عليه "عامود السحاب"، قد تم قصف أكثر من 830 موقعا.

وأفادت المصادر ذاتها أن إطلاق الصواريخ تواصل خلال ساعات الليل من قطاع غزة، وأن صافرات الإنذار انطلقت في "نتيفوت" و"حوف أشكلون" و"سدوت نيغيف".

وفي السياق ذاته، وفي نهاية مباحثات ليلية، صادق مجلس الوزراء التسعة الإسرائيلي على تجنيد الاحتياط حتى 75 ألف جنديا، وذلك في خطوة وصفت بأنها تعزز إمكانية الدخول البري إلى قطاع غزة.

وقالت "يديعوت أحرونوت" إن رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو قد تحدث الليلة الفائتة مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما. ونقل عن مصادر في البيت الأبيض أن نتانياهو قد أطلع أوباما عل التطورات، وأن الأخير أكد مجددا دعمه لما أسماه "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها".

وعلى صلة، نقلت "نيويورك تايمز" عن مصادر في واشنطن قولها إن الإدارة الأمريكية تخشى من الأبعاد السلبية لعملية برية في قطاع غزة. وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولين في واشنطن، وفي محادثات مغلقة، يحثون المسؤولين الإسرائيليين على تجنب الدخول البري إلى قطاع غزة باعتبار أن ذلك سيكون لصالح حركة حماس ويسبب أضرارا لإسرائيل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018