وزير الأمن الداخلي يصدر قرارا بقصر عمل المستعربين ضد العرب فقط

وزير الأمن الداخلي يصدر قرارا بقصر عمل المستعربين ضد العرب فقط

في قرار وصف بأنه سابقة، أصدر وزير الأمن الداخلي يتسحاك أهرونوفيتش قرارا يقضي بألا تعمل وحدات المستعربين ضد يهود، وإنما ضد العرب فقط.

وقال موقع "معاريف" إن القرار صدر في الأيام الأخيرة في أعقاب "حادث استعراب" وقع في جبال الخليل ضد مستوطنين قبل شهرين، وخلال العملية تم الكشف عن استخدام المستعربين ضد يهود، الأمر الذي أثار ضجة كبيرة، بحسب "معاريف".

وأشار الموقع إلى أنه قبل شهرين تنكر ثلاثة من أفراد الشرطة بزي فلسطينيين، ووصلوا مشارف "هار سيناي" في جبال الخليل، والتي تقع بالقرب من مستوطنة "سوسيا". وعندما عاين المستوطنين الأشخاص المشبوهين يقتربون منهم، خاصة وأنه لم يكن أي قطيع من الأغنام بقربهم، قاموا بالاتصال بالجيش، إلا أنه تم أبلاغهم بأنه لا يوجد أي مشكلة.

وتابعت الصحيفة في موقعها على الشبكة أن جواب الجيش كان يستند إلى علم الجيش بعملية الشرطة في المنطقة، بيد أن المستوطنين رأوا "الفلسطينيين" يواصلون الاقتراب منهم حتى وصلوا على بعد عشرات الأمتار فقط، وكانوا ينبطحون أرضا بين الفينة والأخرى.

وأضافت أنه في مرحلة معينة وصل "الفلسطينيون" (المستعربون) الثلاثة إلى موقع قريب من مستوطنة "سوسيا"، وعندها اعترض طريقهم أربعة مستوطنين، ووقعت مشادة بين الطرفين. وعندها قام المستعربون باستخدام المسدس الكهربائي والغاز المدمع ضد المستوطنين، في حين هاجم المستوطنون المستعربين بالهراوات وأصابوا أحدهم بجروح. وبعد دقائق خرجت قوات الشرطة من مخابئها، وقامت باعتقال المستوطنين.

وفي أعقاب ذلك قرر وزير الأمن الداخلي، بعد أن نوقش الحادث في جلسة تقيم وضع، عدم تفعيل قوات المستعربين بالطريقة السابقة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018