تركيا ترفع حظرها المفروض على تعاون "الناتو" مع إسرائيل

تركيا ترفع حظرها المفروض على تعاون "الناتو" مع إسرائيل

قررت تركيا رفع الحظر على تعاون حلف شمال الأطلسي (الناتو) مع إسرائيل، في إطار نشاطات مع دول غير أعضاء فيه، والتي كانت تفرضه عليها منذ الهجوم الإسرائيلي على سفينة "مرمرة" عام 2010.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن دبلوماسي في إسطنبول، اليوم، قوله إن أمين عام الحلف الأطلسي، أندرياس فوغ راسموسين، قدم اقتراحا بهذا الصدد خلال اجتماع لقادة الحلف في بروكسل، في الرابع من الشهر الحالي، وأن تركيا وافقت على هذا الاقتراح.

وكان راسموسين قد قال سابقًا، إن الحظر التركي أدى إلى انعدام الثقة بين شركاء الحلف الأطلسي.

وبرفع الحظر سيسمح لإسرائيل القيام "بـأنشطة مدرجة على أجندة" الحلف لعام 2013، والمشاركة في "ندوات وورشات عمل ودورات تدريب ومؤتمرات"، مقابل رفع حظر بعض الدول الأعضاء في الحلف الحليفة لإسرائيل، عن تعاون مع بلدان قريبة من تركيا، لا سيما في العالم العربي.

الحظر على المناورات العسكرية ما زال قائمًا

ولا يزال الحظر قائمًا على المناورات العسكرية المشتركة، وقد قال المصدر الدبلوماسي: "في اقتراح (راسموسن) ليس هناك مجال لمناورات أطلسية مع إسرائيل"، وأوضح أيضًا أن "تركيا تحتفظ بقرارها بشأن الأنشطة التي تتم في تركيا" حتى وإن لم يكن طابعها عسكريًّا،

ويأتي الاتفاق في حين وافق الاطلسي مطلع كانون الاول/ديسمبر على نشر بطاريات صواريخ ارض-جو من طراز باتريوت على طول الحدود التركية مع سورية لحماية تركيا من تهديدات سورية محتملة.

يشار إلى أن الحظر التركي على النشاطات مع إسرائيل يسري مفعوله منذ أحداث سفينة "مرمرة"، وفي ظل إصرار أنقرة على تقديم إسرائيل اعتذارها عن مقتل المواطنين الأتراك التسعة خلال اقتحما عناصر من سلاح البحرية الإسرائيلية للسفينة، وصرف تعويضات لعائلاتهم. 

وأشارت وكالة الصحافة الفرنسية أن عدول أنقرة عن موقفها جاء بعد موافقة الأطلسي على نشر بطاريات صواريخ باتريوت مضادة للصواريخ على حدودها مع سوريا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018