بيرس: الحوار مع حماس بعد قبولها شروط الرباعية الدولية

بيرس: الحوار مع حماس بعد قبولها شروط الرباعية الدولية

قال الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس إنه لا ضير من الحوار مع حركة حماس، ولكن بشرط أن تعترف بشروط الرباعية الدولية قبل إجراء حوار معها.

وقال بيرس خلال لقائه عددا من رجال الدين المسيحيين بمناسبة رأس السنة الجديدة اليوم، الاثنين، إنه على حماس وقطاع غزة أن يقرروا ماذا يريدون: الحرب أم السلام.

وادعى بيرس أن إسرائيل على استعداد للحوار مع حركة حماس ولكنها هي ليست مستعدة. وأضاف أنه عليها أن توافق على شروط الرباعية الدولية، مدعيا في هذا السياق أنها شروط المجتمع الدولي وليست شروط إسرائيل.

وأضاف أنه على الحركة أن تقرر ما إذا كانت تريد السلام أو إطلاق النار.

تجدر الإشارة إلى أن الرباعية الدولية، التي تتألف من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا، تشترط بأنه على حركة حماس "وقف الإرهاب، وقبول الاتفاقيات السابقة، والاعتراف بدولة إسرائيل".

تجدر الإشارة إلى أن بيرس كان قد صرح يوم أمس بأنه على إسرائيل التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين بسرعة، وأن دولة ثنائية القومية تشكل خطرا على الصهيونية وعلى يهودية وديمقراطية إسرائيل.

وطالب الحكومة الإسرائيلية بتغيير توجهها الذي يعتمد القوة إلى توجه معتدل من الحوار. كما امتدح رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وقال إنه "الزعيم العربي الوحيد الذي أعلن صراحة أنه مع السلام وضد الإرهاب".

وأدت تصريحات بيرس إلى ردود فعل في وسط الليكود، وقال عضو الكنيست غلعاد أردن إنه "من المؤسف أن يختار رئيس الدولة التعبير عن رأيه السياسي الشخصي المنفصل عن موقف الجمهور الإسرائيلي الذي يعتبر أبا مازن رافضا للسلام".

وقال أيضا إن بيرس اختار أمام السفراء أن يعرض موقفا سياسيا يشجع إدانة إسرائيل في الساحة الدولية، مدعيا أن أبا مازن الذي رفض اقتراح إيهود أولمرت قد اختار أن التوجه نحو حماس والعمل ضد إسرائيل في كل ساحة ممكنة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018