إسرائيل والولايات المتحدة تعززان التعاون الأمني بشأن سورية

إسرائيل والولايات المتحدة تعززان التعاون الأمني بشأن سورية

عنونت "يديعوت أحرونوت" صفحتها الأولى في عددها الصادر صباح اليوم، الاثنين بأن إسرائيل والولايات المتحدة ترفعان مستوى التنسيق بينهما بشأن سورية، وذلك بسبب المخاوف من وصول الأسلحة الكيماوية السورية إلى حزب الله.

وكتبت الصحيفة أن التوتر يتصاعد في الشمال في أعقاب تصعيد المعارك في سورية، والتقديرات بأن النظام السوري يتفكك.

وفي التفاصيل تناولت الصحيفة ما يؤكد ذلك، مشيرة إلى أنه تم نشر منظومة "القبة الحديدية" في الأيام الأخيرة في عدة مواقع في الشمال وفي منطقة حيفا، كما جرى عقد اجتماع لأعضاء مجلس الوزراء التسعة لمناقشة أمنية خاصة.

وأشارت إلى أن رئيس الحكومة عقد الأربعاء الماضي اجتماعا حول مخازن السلاح الكيماوي في سورية، شارك فيه رئيس أركان الجيش، ورئيس الاستخبارات العسكرية، وقائد سلاح الجو، ورئيس الموساد.

ويوم الجمعة الماضي قام وزير الأمن إيهود باراك، الذي يمكث في دافوس، بتبكير موعد عودته إلى البلاد. وفي نهاية الأسبوع الماضي تحدثت تقارير عن تحليق كثيف لطائرات قتالية إسرائيلية على الحدود الشمالية، وهو ما يعتبر غير عادي في أيام السبت.

ويوم السبت الماضي تحدثت وسائل إعلام لبنانية عن انفجار كبير في مخزن للذخيرة تابع لحزب الله في البقاع، كما حلق طائرات إسرائيلية في سماء المنطقة.

ويوم أمس الأحد تم استدعاء سفير الولايات المتحدة في إسرائيل دان شبيرو إلى مكتب رئيس الحكومة لإجراء مشاورات عاجلة. وفي مساء أمس ناقش نتانايهو في جلسة الحكومة سيناريو وصول أسلحة كيماوية إلى حزب الله.

وفي التفاصيل كتبت الصحيفة أن الولايات المتحدة وإسرائيل عززتا مستوى التنسيق الأمني بينهما، وأن إسرائيل راضية من التعاون مع الولايات المتحدة بشأن المخاوف من وصول أسلحة كيماوية إلى حزب الله، باعتبار أن ذلك قد يغير ميزان القوى في الشرق الأوسط.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018